الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى كون صفات الله قديمة النوع، حادثة الآحاد
رقم الفتوى: 210316

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 شعبان 1434 هـ - 10-6-2013 م
  • التقييم:
9054 0 262

السؤال

ما المقصود بأن بعض صفات الله قديمة النوع، حادثة الآحاد. هل المقصود بالحدوث التعلق بالمشيئة كمثل أن يقال: الله خلق ذلك
الإنسان ولا يزال خالقا له أبدا. ولكن الحدوث هو أنه وجد عند ما شاء الله. والمعنى الثاني أن الله هو الخلاق، متصف أزليا بالخلق ولكن خلق أي إنسان بنفسه حادث، من ثم الزيادة أو النقصان مستحيلة على الله.
فما هو الحدوث المقصود ومعنى قدم النوع؟
أرجو الإجابة بأسلوب واضح من غير استعمال أقوال العلماء القدامى؛ لأني قرأت عن الموضوع قبل ولم أفهم بسببها معنى ما قرأت.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلمعرفة المقصود بقدم النوع، وحدوث الآحاد، لا بد من معرفة أن صفات الرب سبحانه وتعالى منها صفات ذاتية: وهي التي لا تنفك عن البارئ، فلم يزل ولا يزال متصفا بها، كالعلم، والقدرة، والسمع، والبصر. ومنها صفات فعلية: وهي التي يفعلها الرب متى شاء مثل: الكلام، والنزول، والاستواء، والغضب، والرضا. وقد تكون الصفة ذاتية، فعلية باعتبارين كالكلام، فإنه باعتبار أصله صفة ذاتية؛ لأن الله تعالى لم يزل ولا يزال متكلماً. وباعتبار آحاد الكلام صفة فعلية؛ لأن الكلام يتعلق بمشيئته يتكلم متى شاء بما شاء؛ كما في قوله تعالى: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ {يس:82}.

 قال الشيخ ابن عثيمين في شرح لمعة الاعتقاد: ومعنى قديم النوع أن الله لم يزل ولا يزال متكلماً، ليس الكلام حادثاً منه بعد أن لم يكن، ومعنى حادث الآحاد أن آحاد كلامه أي الكلام المعين المخصوص حادث؛ لأنه متعلق بمشيئته متى شاء تكلم بما شاء كيف شاء. انتهى.
وقال الشيخ صالح آل الشيخ: أهل السنة يقررون في هذا الباب، يقررون أن صفة الكلام لله جل وعلا قديمة النوع، حادثة الآحاد. يعنون بذلك أن الله جل وعلا لم يزل متكلما. حادثة الآحاد، لم يزل الله جل وعلا متكلما سبحانه، يتكلم كيف شاء، إذا شاء، متى شاء. كلامه قديم وأفراد الكلام حديثة. يعني أن كلام الله جل وعلا لعيسى بقوله: يَا عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ? هذا لم يكن كلاما في الأزل بل كان كلاما حين وُجِدَ عيسى، وصار هذا الكلام متوجها إليه، هذا كلام أهل السنة. انتهى.
وللفائدة يرجى مراجعة الفتوى رقم: 54133.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: