مدى صحة قيام الليل بعد صلاة المغرب، أو بين أذان العشاء والإقامة
رقم الفتوى: 210301

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 شعبان 1434 هـ - 10-6-2013 م
  • التقييم:
8803 0 233

السؤال

من قام بمئة آية لم يكتب من القانتين.
هل يجوز أن نبدأ صلاة قيام الليل من بعد صلاة المغرب، أو بين أذان العشاء والإقامة، أو لا بد أن يكون بعد صلاة العشاء ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:         

 فقول السائل: " من قام بمئة آية لم يكتب من القانتين " لم نقف على كونه حديثا، ولعله يقصد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين. رواه أبو داود وصححه الألباني. كما سبق في الفتوى رقم: 19600

ولا مانع من أن تبدأ في قيام الليل بعد صلاة المغرب، أو بين أذان صلاة العشاء وإقامتها عند بعض أهل العلم. وقد ثبت الترغيب في صلاة النافلة بين المغرب والعشاء, وسماها بعضهم بصلاة الأوابين؛ وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 27572.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة