حكم الفرائض والنوافل التي صليت قبل إتمام فريضة قبلها
رقم الفتوى: 209131

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 رجب 1434 هـ - 28-5-2013 م
  • التقييم:
2838 0 185

السؤال

فضيلة الشيخ، رعاك الله، ما حكم ما يلي: أحرمت للعمرة قبل سنة تقريبًا، وعندما دخلنا مسجد الميقات في وقت العصر كان الإمام قد شرع في الصلاة، وقد فاتتنا ركعة أو ركعتان، فلما سلم الإمام وأردت أن أتم ما فاتني أمرتتي أمي أن أصلي ركعتي الإحرام، وبدل أن أتم فريضة العصر صليت ركعتي الإحرام ـ ولا أعلم كيف فعلت ذلك مع الأسف ـ وخرجت مسرعة خشية الضياع في وسط الزحام، وبعد أن أنهينا العمرة في اليوم التالي أعدت صلاة العصر كاملة ـ غفر لي ربي تقصيري ـ شيخي الفاضل: هل الصلوات من الفرائض والنوافل التي أديتها دون أن أتم فريضة العصر باطلة؟ وماذا علي الآن؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد أخطأت خطأ عظيما بما فعلته من ترك إتمام صلاة العصر وتفويتها حتى خرج وقتها، ولكن ما دمت قد تبت إلى الله تعالى من هذا الذنب وقضيت تلك الصلاة فقد برئت ذمتك، ولا يلزمك شيء غير هذا، وصلواتك من الفروض والنوافل التي أديتها قبل أن تقضي صلاة العصر تلك صحيحة إن شاء الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة