رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في الدخان كغيره من العلماء
رقم الفتوى: 2088

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ذو القعدة 1421 هـ - 22-2-2001 م
  • التقييم:
6213 0 150

السؤال

سمعت فتاوى كثيرة في هذه الأيام عن الدخان
فما رأي شيخ الإسلام ابن تيميه في هذه القضيه ؟ وشكراًلكم ...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: الذي يظهر أخي الكريم من سؤالك أنك تحب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حتى أنك تريد معرفة رأيه في هذه المسألة . لكن الذي يبدوا أن الدخان بهذه الطريقة المعروفة عند الناس اليوم لم يكن في زمنه لأنه عاش في القرن الثامن فقد توفي سنة 728هـ رحمه الله. إلا أن المعروف الآن أنه قد ثبت ضرر هذه الآفة على البدن فهي سبب لأمراض كثيرة ولعل من أبرزها أمراض الحلق والصدر والقلب عافانا الله. فهي خبيثة، والله حرم الخبائث في كتابه حيث قال سبحانه: "ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث". ثم إنها أيضاً تؤثر في أخلاق الرجل وسلوكه فأنت تعرف أن كثيراً من الناس ممن ابتلوا بها لا يصبرون عنها مما يجعل الواحد فيهم إذا لم يتعاطها في وقتها المحدد لها لربما أظهر بعض الألفاظ والتصرفات السيئة لأن مزاجه قد تعكر على حد قوله. وللأسف الشديد أن كثيراً ممن يتعاطون هذه البلوى هم من المسلمين الذين يسمعون دائماً وأبداً قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار). فأي شيء يلحق الضرر بالشخص ولو كان مباحاً يجب اجتنابه فكيف بشيء قد قال كل العقلاء إنه مضر واتفقوا على ذلك؟! ومن خلال هذه النقاط العامة من أن الدخان خبيث، وضار، ويغير من سلوك الشخص إلى الأسوأ. لا أظن أن أحداً كابن تيمية أو غيره يجيزه. وفقنا الله وإياكم للطاعة. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة