حكم تخصيص ليلة شهريا للتدارس وقيام الليل وتغريم من لم يحضرها
رقم الفتوى: 206755

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 جمادى الآخر 1434 هـ - 8-5-2013 م
  • التقييم:
4780 0 221

السؤال

ما هو الحكم الشرعي في عمل ليلة إيمانية واحدة كل شهر، وتتضمن هذه الليلة دروسا دينية وقياما جماعيا من الليل، لتنيظم جهادي في فلسطين قائم على الكتاب والسنة، وكل من يتغيب عن هذه الليلة يعاقب بتوقيف المخصص الشهري له لمدة شهر، لكي يعودوه على الالتزام وأن يكون عمله خالصا لوجه الله تعالى، ويقومون بهذا ليلتزم المجاهد صلاة الجماعة وتقوى عقيدته وينشا نشأة إسلامية صحيحة وتعليمه ما يترتب عليه من واجبات ومسئوليات تجاه قضية فلسطين والأمة الإسلامية، وهذا اجتهاد منهم على تربية المجاهد، مع العلم أن المخصص المالي رمزي؟ وبارك الله فيكم ونلتم الفردوس الأعلى.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان هؤلاء القوم يخصصون ليلة معينة من كل شهر لهذا المقصد، فالذي يظهر أن هذا الفعل غير مشروع، لما فيه من مضاهاة غير المسنون بالمسنون، ولتنظر الفتوى رقم: 55065.

ولو اجتمعوا للذكر وقيام الليل أحيانا بصورة غير راتبة ولو كان بترتيب مسبق لم يكن بذلك بأس، ولتنظر الفتوى رقم: 136975.

والحاصل أن الذي ينبغي ألا يتخذوا يوما معينا يدور بدوران الأوقات يجتمعون فيه للقيام والذكر، وليفعلوا ذلك أحيانا في أوقات مختلفة كلما دعتهم الحاجة إلى ذلك، وأما التعزير بإلزام دفع شيء من المال لمن تخلف: فغير مشروع، ولتنظر الفتوى رقم: 157721.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة