سبب اختلاف الفتوى في حكم إعفاء اللحية
رقم الفتوى: 20178

  • تاريخ النشر:الأحد 19 جمادى الأولى 1423 هـ - 28-7-2002 م
  • التقييم:
58055 0 436

السؤال

اختلاف الفتوى في حكم إعفاء اللحية بين البلدان ما سببه وما الأصح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد حكى غير واحد من العلماء الاتفاق على تحريم حلق اللحية، وهذا ما دلت عليه الأحاديث الصحيحة، وقد سبق بيان ذلك في الفتاوى التالية أرقامها: 2711، 14055.
وقد تختلف الفتوى في هذه المسألة لأسباب منها:
1/ أن يكون المفتي راعى حال السائل والظروف المحيطة به، كأن يكون في بلد لا يمكنه من إعفاء لحيته فيه.
2/ أو اعتمد على قول مرجوح يفيد الكراهة لا التحريم.
3/ أن يكون أخطأ في فهم كلام بعض الأئمة.
4/ أو اتبع منهجاً غير مرضي في التعامل مع الأوامر والنواهي الواردة في سنة النبي صلى الله عليه وسلم. والصحيح الذي عليه جمهور العلماء أنه لا فرق بين ما ورد من ذلك في السنة، وبين ما ورد في القرآن الكريم، فالأمر المطلق يفيد الوجوب، والنهي المطلق يقتضي التحريم، ويجب أن يحمل كل على ما هو أصل فيه إلى أن يوجد صارف يصرف عنه.
ولمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم href="ShowFatwa.php?Option=FatwaId&Id=25069">25069.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة