هل يشرع عصر الذكر عند الاستبراء
رقم الفتوى: 192489

  • تاريخ النشر:الأحد 19 محرم 1434 هـ - 2-12-2012 م
  • التقييم:
9549 0 211

السؤال

هل يجوز الاستبراء من البول باليد: بعصر القضيب, واستخراج قطراته المتبقية باليد اليسرى على مساحة اليد اليمنى, ثم غسل اليد اليمنى بعد ذلك؟
وهل معنى الاستبراء من البول هو عصر القضيب؟
جزاكم الله عنا خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه, أما بعد:

فنقول ابتداء: إن الاستبراء في اللغة: طلب البراءة, والاستبراء من البول يقصد به طلب البراءة من الخارج, جاء في الموسوعة الفقهية: الاِسْتِبْرَاءُ هُوَ طَلَبُ الْبَرَاءَةِ مِنَ الْخَارِجِ مِنَ السَّبِيلَيْنِ حَتَّى يُسْتَيْقَنَ زَوَال الأْثَرِ، فَهُوَ أَخَصُّ مِنْ الاِسْتِنْزَاهِ. اهــ
وقال ابن منظور في اللسان: واسْتَبْرأَ الذَّكَرَ طَلَبَ بَراءَتَه مِن بَقِيَّةِ بول فيه بتحريكه ونَتْرِه وما أَشبه ذلك حتى يَعْلَم أَنه لم يَبْقَ فيه شيء ... اهــ .
والطريقة التي ذكرتها من عصر الذكر باليد اليسرى على راحة اليمنى هذه الطريقة ليست من الاستبراء المشروع, وعصر الذكر عند الاستبراء - وإن عده بعض الفقهاء مشروعًا - إلا أن آخرين عدوه بدعة, منهم شيخ الإسلام ابن تيمية كما بيناه في الفتوى رقم: 164041, والفتوى رقم: 176279, وفي تلك الطريقة أيضًا مس الذكر باليمين, وربما أصابها البول, وهذا منهي عنه في قوله صلى الله عليه وسلم: وَإِذَا أَتَى الْخَلَاءَ فَلَا يَمَسَّ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ, وَلَا يَتَمَسَّحْ بِيَمِينِهِ. متفق عليه، ولمزيد فائدة راجع الفتوى رقم: 40393، والفتوى رقم: 95148.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة