هل يجب قضاء الصلوات التي صليت بوضوء غير صحيح جهلا
رقم الفتوى: 190859

  • تاريخ النشر:السبت 4 محرم 1434 هـ - 17-11-2012 م
  • التقييم:
6692 0 232

السؤال

لو أن شخصًا كان يجهل مسألة في الطهارة والوضوء وصلى بها 10 سنوات على غير طهارة, جهلاً لا عمدًا, فهل يجب إعادة الصلوات بعد أن علم حكمها؟ وكيف يحسب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

قد كان ينبغي ذكر الشيء الذي جهله الشخص المذكور فيما يتعلق بصحة الوضوء إذ قد يكون غير مؤثر على صحته، وحيث إن ذلك لم يتم فللوضوء فرائض لا يصح بدونها, مثل: تعميم الأعضاء بالماء دون حائل يحول بينه وبين البشرة ونحو ذلك، فمن توضأ وضوءًا ناقصًا لم تصح صلاته لعدم صحة الوضوء, ولو كان ذلك جهلاً؛ لأن الجهل لا يعذر به فيما يتعلق بالإخلال بطهارة الحدث عند الجمهور، ويجب قضاء سائر الصلوات التي أديت بوضوء ناقص؛ لأن الذمة لا تزال مشغولة بها, وقضاء فوائت الصلاة يكون حسب الطاقة بما لا يضر بالبدن والمعاش, وانظري للفائدة الفتوى رقم: 65077.

 ويرى شيخ الإسلام ابن تيمية أن من ترك شرطًا من شروط الصلاة أو ركنًا من أركانها جاهلاً بالحكم لا تجب عليه إعادة ما مضى؛ بل تجب عليه إعادة صلاة الوقت والالتزام به في المستقبل فقط, كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 106682، والفتوى رقم: 98617.                                                     

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة