الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى قول المحدث: واللفظ للبخاري أو لمسلم
رقم الفتوى: 189511

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ذو الحجة 1433 هـ - 25-10-2012 م
  • التقييم:
9934 0 374

السؤال

في بعض الأحاديث نرى كلمة: (واللفظ للبخاري أو مسلم) فما معنى هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن قول أهل الحديث: واللفظ للبخاري... معناه أن الحديث المذكور ورد في كتب السنة التي ذكرها المحدث بأكثر من لفظ -بألفاظ متعددة- فإذا أراد الاقتصار على بعضها عيّن الكتابَ الذي ذكر لفظه؛ فيقول مثلا: الحديث رواه البخاري ومسلم.. وهذا لفظ مسلم، وذلك من أمانة المحدثين ودقة تعبيرهم.
ولمعرفة سبب اختلاف الرواة في ألفاظ الحديث الواحد انظر الفتويين: 98839 132651.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: