هل تعاد الصلوات التي صليت بغير طمأنينة أو خشوع
رقم الفتوى: 185939

  • تاريخ النشر:الخميس 13 شوال 1433 هـ - 30-8-2012 م
  • التقييم:
14170 0 257

السؤال

كنت من فترة أصلي بسرعة وبغير طمأنينة لدرجة أني كنت أحيانا لا أدري كم ركعة صليت، وما زالت ولكن بدرجة أقل.
فهل علي قضاء تلك الصلوات لعلمي أن الصلاة يجب أن تكون مطمئنا وأنت تؤديها ؟
وإن كنت في صلاة جامعة وكنت شارد الذهن ( سرحان )لا أتدبر ولا أركز فيما يقرأ الإمام. فهل تعتبر صلاتي صحيحة ؟
وعلمت مؤخرا أن الصلاة في المسجد واجبة. فهل علي قضاء الصلوت التي كنت أصليها في البيت بخشوع ؟
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما ما صليته من صلوات بغير طمأنينة، فإن كنت لم تأت بالحد الواجب للطمأنينة فصلاتك غير صحيحة تجب عليك إعادتها عند الجمهور، وأما إن كنت تأتي بالحد الواجب للطمأنينة وإنما تترك الطمأنينة المستحبة فلا إعادة عليك، ولبيان الحد الواجب للطمأنينة وما يلزم من صلى غير مطمئن انظر الفتوى رقم: 184233 ، وإن لم تعرف عدد الصلوات التي يلزمك إعادتها فاعمل بالتحري واقض ما يحصل لك معه غلبة الظن ببراءة ذمتك، وانظر الفتوى رقم: 70806 لبيان كيفية القضاء، وأما الخشوع فإنه لب الصلاة وروحها، فعليك أن تجتهد في تحصيله ما أمكن، ولبيان بعض الوسائل المعينة على تحصيل الخشوع في الصلاة انظر الفتوى رقم: 141043 ولا تعد الصلاة لما فاتك من الخشوع فيها كما وضحناه في الفتوى رقم: 136409

وأما الصلاة جماعة في  المسجد فهي واجبة عند جماعة من أهل العلم وليست واجبة عند آخرين، وهو المفتى به عندنا، فينبغي الحرص عليها لما لها من الفضل، وانظر الفتوى رقم: 128394.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة