الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زيارة أهل البيت
رقم الفتوى: 17377

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 ربيع الأول 1423 هـ - 10-6-2002 م
  • التقييم:
13196 0 358

السؤال

ما حكم الدين في زيارة أهل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟ وهل هي واجبة؟ وما شروطها إن كانت ممكنة؟ وما سبب منعها إن كانت ممنوعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان المقصود بزيارة أهل البيت زيارة قبورهم، فقد سبق الجواب عن ذلك في الفتوى رقم: 14373 فليراجع.
وإن كان المقصود زيارة من كان حيًّا منهم، فإن زيارتهم كزيارة غيرهم مباحة إن لم تتضمن حراماً، ومستحبة إن كانت لمريض منهم، أو كان الباعث عليها محبة المزور في الله تعالى، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى، فأرصد الله له على مدرجته ملكاً، فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية. قال: هل لك عليه من نعمة تربها؟ قال: لا. غير أني أحببته في الله عز وجل. قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه. رواه مسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: