هل يأثم المفرط في صلاة التراويح والتهجد
رقم الفتوى: 164269

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 شوال 1432 هـ - 26-9-2011 م
  • التقييم:
13087 0 272

السؤال

كما تعلمون نحن الآن في شهر رمضان، وبدأت بيني وبين زوجي عدة شجارات بسبب شدتي عليه وإلحاحي بعدم ترك صلاة التراويح والتهجد، ولا أخفيكم أنني أحيانا أشدد عليه بالكلام والنصح لدرجة أنه يضيق صدره مني ويغضب ويقول لي: لو لم أصل فأنت السبب من كثرة كلامك.
وهو ولله الحمد ولا أزكيه يصلي وبار بأمه، ولكن أحيانا يتكاسل ولايصلي وأنا من باب الحرص عليه أضغط وأريده من السباقين للخير.
هل يلحقني إثم بكثرة إلحاحي عليه ومضايقته؟
وهل هو مذنب بتقصيره ؟
انصحوني بارك الله فيكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنشكرك على غيرتك على دينك وحرصك على صلاح زوجك، ونسأل الله تعالى أن يلهمه رشده وأن يقيه شر نفسه وسيء عمله إنه سميع قريب.

  وما ذكرت عن زوجك من أنه أحيانا يتكاسل ولا يصلي إن كان المقصود به التفريط في صلاة الفريضة فلا شك في أن هذا إثم كبير، وراجعي الفتوى رقم: 1195 ففيها بيان خطورة التهاون في الصلاة. وهو في هذه الحالة مذنب بالتقصير. وأما إن كان المقصود تفريطه فيما ذكرت من تركه صلاة التراويح والتهجد، فهو غير مذنب بهذا، لأن هذه صلاة مستحبة غير واجبة، ولكن قد فاته بذلك خير عظيم.

  وعلى كل حال ينبغي أن تحرصي على بذل النصح له بلطف ولين وبحكمة وموعظة حسنة، فذلك أدعى لأن تثمر النصيحة ثمرتها الطيبة وأرجى لأن يستجيب ويقبل النصح. وتكرار النصح مطلوب ولكن مع الإحسان في ذلك فيختار الوقت المناسب له ويتحرى الحال الذي يرجى معه القبول، والأصل في الدعوة إلى الله تعالى مراعاة الرفق ففي حديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الرفق ما كان في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه. رواه مسلم.

  وليس في مجرد كثرة إلحاحك عليه ذنب، ولكن إن خشيت أن يترتب على النصح عكس مقصود الشرع منه فينبغي لك اجتنابه؛ بل قد يتعين عليك ترك النصيحة في هذه الحالة.  وللفائدة راجعي الفتوى رقم: 119075.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة