ذهاب النساء لمنزل إحدى الأخوات ليلا لقيام ليالي رمضان
رقم الفتوى: 163811

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 شوال 1432 هـ - 13-9-2011 م
  • التقييم:
3243 0 232

السؤال

لقد أرسلت إليكم سؤالا برقم:2317298 وهو يتعلق بصلاة القيام في رمضان وبالتحديد في العشر الأواخر لمجموعة من الأخوات ولكنكم أحلتم سؤالي إلى إجابة سؤال آخر، وأنا أرى أن سؤالي يتعلق بأمر معين في وقت معين بكيفية معينة أما الإجابة التي أحلتموني إليها فأنا أرى أنها عامة ولا يمكن القياس عليها لنصح مجموعة من الأخوات.
طلبي منكم بارك الله فيكم وأحسن إليكم أن تعرضوا سؤالي على المفتي نفع الله بكم الاسلام والمسلمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :

 فلا بأس فيما تفعله النساء المشار إليهن من الاجتماع في ليالي الوتر من العشر الأواخر وقيام الليل جماعة, ولا حرج على من تؤمهمن أن تقرأ من المصحف، ولا حرج فيما يفعلنه بعد انتهاء الصلاة من المسابقات النافعة أو قراءة واحدة منهن شيئا من القرآن واستماع البقية، أو قراءة كل واحدة منهن منفردة سرا. لا حرج في كل ذلك، وهذا من التعاون على البر والتقوى, وقدومهن إلى المنزل المشار إليه بعد منتصف الليل لا حرج فيه إذا كانت الطريق آمنة؛ فلا يحرم على المرأة الخروج من منزلها بعد منتصف الليل إذا كانت الطريق آمنة وأذن لها زوجها .

والله أعلم 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة