الاستنجاء ليس شرطاً في صحة الوضوء
رقم الفتوى: 15885

  • تاريخ النشر:السبت 15 صفر 1423 هـ - 27-4-2002 م
  • التقييم:
19275 0 310

السؤال

شخص تبول قبل صلاة المغرب بنصف ساعة ولم يغسل فرجه من البول ثم توضأ ناسياً وصلى بالناس صلاة المغرب ثم صلاة العشاء وهو يظن أنه ممسك الوضوء وتذكر أنه لم يغتسل من البول قبل صلاة المغرب فما الحكم في هذا؟ وما حكم صلاة المغرب والعشاء؟ وما حكم صلاة المأمومين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :

فإن صلاة من صلى متوضئاً غير مستنج صحيحة، إذ الراجح من أقوال أهل العلم هو أن الاستنجاء ليس شرطاً في صحة الوضوء وأن من صلى بالنجاسة جاهلاً أو ناسياً فصلاته صحيحة، قال الشيخ محمد صالح بن عثيمين رحمه الله : في شرحه لزاد المستقنع عند كلامه على الاستنجاء: (إذا كان الإنسان في حالة السعة فإنا نأمره أولاً بالاستنجاء ثم بالوضوء، وذلك لفعل النبي صلى الله عليه وسلم، وأما إذا نسي أو كان جاهلاً فإنه لا يجسر الإنسان على إبطال صلاته أو أمره بإعادة الوضوء والصلاة). انتهى كلامه
وبهذا يعلم السائل أن صلاته المذكورة صحيحة بالنسبة له ولمن اقتدى به .
والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة