حكم قيام الزوجين الليل جماعة وهل يشرع حمل المصحف للفتح على الزوج
رقم الفتوى: 152253

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ربيع الآخر 1432 هـ - 21-3-2011 م
  • التقييم:
17208 0 316

السؤال

الحمد لله، حفظت القرآن لوحدي في البيت، وللمحافظة على ذلك الحفظ أردت أن أصلي به قيام الليل، إلا أنني يقع لي بعض الأخطاء لأن الحفظ لم يثبت عندي بعد.
1- هل يجوز أن أقوم بالصلاة ومعي زوجتي تحمل المصحف حتى إذا أخطأت تصحح لي؟
2- آن حتى إذا ختمنا أعدنا من الأول فيكون القيام يوميا بدون انقطاع؟
3- وهل ذلك يدخل في باب البدعة؟ هل يجوز أن نقوم كل ليلة بحزب من القرآن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحمد لله الذي من عليك بحفظ كتابه، ونوصيك بتعاهد القرآن والإكثار من مراجعته في الصلاة وغيرها، فإنه أشد تفلتا من الإبل في عقلها، كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما ما سألت عنه فلا بأس بصلاتك مع زوجتك قيام الليل جماعة، سواء صليتما بحزب أو جزء أو أقل أو أكثر، لكن لا ينبغي المواظبة على ذلك، فإن المواظبة على القيام في جماعة إنما تشرع في رمضان.

 وأما في غيره فتفعل وتترك، وراجع الفتوى رقم: 143963، وما أحيل عليه فيها، وأما إمساك زوجتك المصحف إذا ائتمت بك بقصد الفتح عليك فلا بأس به، وإن كان تركه أولى خروجا من خلاف من منع ذلك من العلماء، ولما يشتمل عليه من الحركة، ومن تضييع بعض سنن الصلاة، وانظر الفتوى رقم: 26718، ورقم: 136316.

ويمكنك أن تعرض على زوجتك القرآن في غير صلاة لتثبيت محفوظك منه، كما أننا ننصحك بالبحث عن شيخ متقن تعرض عليه القرآن ليصوب لك ما عسى أن يكون وقع من خلل في حفظك؛ إذ الأصل هو تلقي القرآن عن الشيوخ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة