صفة الاستنجاء الصحيحة
رقم الفتوى: 146351

  • تاريخ النشر:الأربعاء 30 محرم 1432 هـ - 5-1-2011 م
  • التقييم:
11662 0 260

السؤال

أحياننا بعد ما أقوم بإخراج البراز أقوم باستخدام الماء للتشطيف, ولكن بعد ما أمسح بورق الحمام أجد أن هناك برازا، فهل الماء وحده يكفي؟ أم أنه يجب أن أستخدم ورق الحمام للتأكد من عدم بقاء براز؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمقصود من الاستنجاء هو تطهير المحل من النجاسة, ويجوز بالماء ـ فقط ـ أو بالمنديل ونحوه فقط، أو بكليهما وهو الأفضل, ولكن إذا كان بالماء وحده فالواجب إزالة النجاسة بحيث لا يبقى لها عين ولا أثر, وإن كان بالمنديل ونحوه مما يستجمر به فالواجب إزالة عين النجاسة ولا يضر بقاء أثرها الذي لا يزول إلا بالماء كما بيناه في الفتوى رقم: 131364بعنوان: حد الاستنجاء المجزئ.

وعلى أية حال، فإن ما تراه من النجاسة بعد استعمال الماء إذا لم يكن مجرد شك أو وسوسة فلا بد من إزالته، وبقاؤه يدل على أنك لم تستنج بطريقة صحيحة، أو أن الخارج انتشر وتعدى إلى غير موضع العادة، ويلزم حينئذ غسله بالماء ولا يكفي فيه الاستجمار، وانظر الفتوى رقم: 136174فيما إذا تعدى الخارج موضع العادة.

والفتوى رقم: 80356عن طريقة الاستنجاء.

وننصحك بأن لا تترك للوسوسة طريقا إليك، وراجع الفتوى رقم: 51601

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة