قيام الليل جماعة في عشر ذي الحجة
رقم الفتوى: 143963

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو الحجة 1431 هـ - 2-12-2010 م
  • التقييم:
11381 0 280

السؤال

عندنا إمام يصلي بالناس في هذه الأيام الأولى من ذي الحجة بعد صلاة العشاء ركعتين قياما في جماعة، فما الحكم في ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعمل الصالح مندوب إليه في عشر ذي الحجة وما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله منه في هذه الأيام، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقيام الليل في جماعة مما لا بأس بفعله أحياناً بشرط أن لا يتخذ ذلك سنة راتبة يضاهي بها المشروع من الاجتماع على صلاة التراويح، ومن ثم فإننا نرى أن قيام هذه الليالي جماعة بصورة راتبة تشبه اجتماع الناس لصلاة التراويح مما لا يشرع، والذي ينبغي أن يقوم كل واحد لنفسه، وإن حصل الاجتماع في بعض الأحيان من غير اتخاذ ذلك سنة راتبة فلا بأس، ولتنظر الفتوى رقم: 118516، وما فيها من إحالات.

ولتنظر ـ أيضاً ـ الفتوى رقم: 136975.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة