كيفية قضاء الفوائت في الحضر أثناء السفر
رقم الفتوى: 142969

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ذو الحجة 1431 هـ - 22-11-2010 م
  • التقييم:
4972 0 254

السؤال

فضيلة الشيخ: يجب علي قضاء صلوات كثيرة فائتة لا أعلم عددها، والآن أقضي مع كل فرض فرضين فائتين ولكن سؤالي في حال السفر ونحن نجمع ونقصر؟ كيف أقضي الفوائت؟ أم أن قضاء الفوائت يكون في الحضر ـ فقط؟.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن كانت عليه صلوات لا يعلم عددها، فإنه يتحرى ويقضي ما يحصل له اليقين، أو غلبة الظن ببراءة ذمته ويلزمه القضاء حسب طاقته بما لا يضر ببدنه، أو بمعيشة يحتاجها، ولتنظري الفتوى رقم: 70806.

والقول بأنه يقضي مع كل فرض فرضين هو قول بعض العلماء، كما في الفتوى رقم: 93204.

وعلى هذا القول، فلا فرق بين حضر وسفر، فإذا كان من عليه الفوائت مسافراً فعليه أن يقضي يومين مع كل يوم إلا أن يخشى ضرراً كضياع عياله، أو نحو ذلك فيجوز له أن يقضي دون ذلك، وعلى ما ذكرناه أولاً من أن الواجب أن يقضي بحسب استطاعته ما لا يتضرر به في بدنه، أو معيشة يحتاجها فالأمر واضح، وليتنبه إلى أن من قضى فائتة في السفر فإنه يقضيها تامة إذا كانت قد فاتته في الحضر، ولتراجع في ذلك الفتوى رقم: 136808.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة