هل الأفضل تأخير الوتر بعد القيام أم تعجيله مع التراويح
رقم الفتوى: 139293

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 رمضان 1431 هـ - 30-8-2010 م
  • التقييم:
50068 0 326

السؤال

فضيلة الشيخ سؤالي عن قيام الليل: وهل الصحيح أن أصلي فرض العشاء، وسنة العشاء البعدية، والشفع ثم قبل أن أنام أصلي ركعتين ـ قيام الليل ـ ثم الوتر؟ أم أصلي فرض العشاء وسنة العشاء البعدية ثم قبل أن أنام أصلي ركعتين ـ قيام الليل ـ ثم الشفع ثم الوتر؟ فأنا فتاة أصلي ـ والحمد لله ـ في رمضان التراويح في المسجد فهل الأفضل أن أصلي صلاتي كاملة مع الشفع والوتر مع الإمام ثم قبل أن أنام أصلي ركعتين ـ قيام الليل؟ أم أجعل الوتر بعد القيام؟ فلا أصليه مع الإمام؟.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكلا الأمرين صحيح، سواء صليت ركعتين بنية قيام الليل قبل ركعتي الشفع - وهذا هو الموافق للسنة - أو صليت تلك الركعتين بعد ركعتي الشفع، وتكونان هما الشفع المرتبط بالوتر، إذ لا يشترط في الشفع الذي قبل ركعة الوتر نية تخصه، بل يكتفي بأي ركعتين كانتا، والشفع عموماً عبارة عن الركعات التي يصليها الشخص قبل الوتر ـ سواء كن اثنتين أو أربعاً أو ستا ـ إلا أنه يسن للمصلي أن يقرأ في الركعتين الأخيرتين قبل الوتر بسورتين معينتين هما ـ سورة الأعلى في الركعة الأولى، وسورة الكافرون في الركعة الثانية ـ وهاتان الركعتان من الوتر، قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى: يجب يا إخواني أن تعرفوا أن الركعتين اللتين يسميهما الناس الشفع أنهما وتر. انتهى.

والأفضل لمن صلى مع الإمام التراويح أن يصليها كاملة مع الإمام ولا ينصرف قبل الإمام حتى يكتب له قيام ليلة كاملة، وإذا أراد أن يصلي في بيته فإنه يوتر مع الإمام، فإذا سلم الإمام لم يسلم معه، بل يقوم ويأتي بركعة ثم يصلي في بيته ما شاء، فإذا أراد أن يختم صلاته ختمها بالوتر، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 28986.

والأفضل للمرأة أن تصلي في بيتها، لقوله صلى الله عليه وسلم: وبيوتهن خير لهن. رواه أحمد وأبو داود.

وانظري لذلك الفتوى رقم: 134634.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة