الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المحرم ممنوع من لبس المخيط
رقم الفتوى: 139144

  • تاريخ النشر:الخميس 17 رمضان 1431 هـ - 26-8-2010 م
  • التقييم:
10177 0 307

السؤال

المدة بين العمرة والعمرة الأخرى في الإحرام، هل يجوز أن أعتمر بملابسي العادية بعد العمرة الأخرى خلال مدة 25 يوماً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يوجد فاصل زمني محدد شرعاً بين العمرة والعمرة، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 20056. وذهب بعض أهل العلم إلى كراهة تكرار العمرة في سنة واحدة، والقول الأول هو الأرجح الذي عليه جمهور أهل العلم، ويجب على من أراد العمرة أو الحج من الذكور أن يتجرد من لباسه المخيط عند الإحرام ويلبس الرداء والإزار.

ومن المعلوم أن المحرم ممنوع من لبس ما هو مفصل على البدن أو عضو من أعضائه وهذا ما يعرف بالمخيط، قال ابن عبد البر رحمه الله: لا يجوز لبس شيء من المخيط عند جميع أهل العلم وأجمعوا على أن المراد بهذا الذكور دون الإناث. انتهى.

فلا يجوز لك أخي السائل أن تحرم في ثيابك بل الواجب عليك نزع المخيط عند الإحرام وتحرم في إزار ورداء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: