يرغب بالعودة لعمله بعد أن فصل منه فماذا يفعل
رقم الفتوى: 133448

  • تاريخ النشر:الأحد 6 ربيع الآخر 1431 هـ - 21-3-2010 م
  • التقييم:
1835 0 206

السؤال

فصلت من عملي وأنا أحب هذا العمل جداً، وأرغب أن أعود إليه. فماذا أفعل، الرجاء مساعدتي بقدر المستطاع؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يأجرك فيما حدث، وأن ييسر لك الخير حيثما توليت، وقد قال الله تعالى: وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ. {البقرة:216}، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له. رواه مسلم. وانظر لذلك الفتوى رقم: 2849.

وننصحك بدعاء الله عز وجل أن يرزقك عملاً طيباً وأن يحببه إليك، وأن تسعى إلى ذلك بالأسباب المشروعة مستعيناً بالله عز وجل: وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا. {الطلاق2-3}، وإن كانت هناك أسباب مشروعة تستطيع فعلها للعودة إلى عملك الأول فخذ بها إن شئت بعد استخارة الله عز وجل، وانظر لذلك الفتوى رقم: 38863.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة