لا يجب الاستنجاء إلا بحصول موجبه
رقم الفتوى: 13178

  • تاريخ النشر:الخميس 18 ذو القعدة 1422 هـ - 31-1-2002 م
  • التقييم:
2967 0 248

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله أنتم تعلمون أن الإنسان قد يمر بالمرحاض ثم يتبول ويتغوط ويغسل كلا من القبل والدبر جيدا وليست له نية في الوضوء في تلك اللحظة وبعد مرور ساعتين أو ثلاث يريد الوضوء هل له أن يعيد الاستنجاء أم لا . وهل يأخد بعين الاعتبار الوقت بين الاستنجاء والوضوء ما لم يحدث الإنسان. وجزاكم الله خيرا والسلام .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن ذهب للخلاء ثم قضى حاجته واستنجى الاستنجاء المطلوب، ثم أراد الوضوء بعد ذلك فإنه لا يطلب منه شرعاً أن يستنجي مرة أخرى، ولو طال وقت ما بين استنجائه ووضوئه ما لم يحصل موجب الاستنجاء في تلك الفترة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة