الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستهزاء بالملائكة
رقم الفتوى: 128553

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو القعدة 1430 هـ - 2-11-2009 م
  • التقييم:
13981 0 330

السؤال

قال رجل: إن جبريل ليس نشيطا في منطقتنا لأن كل من أعرفهم لم يمت منهم أحد. هل تعتبر هذه المقولة استهزاء بجبريل عليه السلام أم لا؟ وما هو حكم قائلها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فهذا الكلام يدل على جهل قائله من وجوه:

الأول: أن جبريل ليس موكلا بالموت، وإنما ينزل بالوحي، أما الموت فالموكل به ملك الموت وأعوانه.

الثاني: أن الملائكة يمتنع في حقهم العصيان والتلكؤ والتكاسل. قال تعالى عنهم: إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ. {الأعراف:206}، وقال: يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ. {الأنبياء:20}.

الثالث: أن ملك الموت وسائر الملائكة إنما يعملون بأمر الله وحكمته، لا من عند أنفسهم؛ لقوله تعالى: لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ. {الأنبياء:27}.

2- الاستهزاء بالملائكة كفر وردة كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 2093.

وبخصوص المقولة المذكورة، فهي تحتمل الاستهزاء بل هو ظاهرها، كما تحتمل اللغو وسوء التعبير عن قلة الوفيات، فإن كان قائل تلك المقولة يقصد بها الاستهزاء عالما بحكمه الشرعي فهو كافر مرتد، وأما إن كان لا يقصد الاستهزاء وإنما يقصد التعبير عن قلة الوفيات، فلا يحكم بكفره لكن يجب نصحه بتجنب تلك المقولة وإعلامه بخطرها؛ لاحتمال ظاهرها معنى كفريا.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: