التفريط في صلاة التراويح مضيعة للثواب
رقم الفتوى: 127671

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 شوال 1430 هـ - 7-10-2009 م
  • التقييم:
3146 0 219

السؤال

هناك من لا يصلي صلاة التراويح في اليوم الأول والأخير من رمضان، فلماذا؟.
من فضلكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة التراويح سنة ثبت الترغيب فيها، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه. متفق عليه.

وإذا كان المقصود أن هناك من يرى استحباب ترك التراويح في الليلة الأولى والأخيرة من رمضان فلا نعلم دليلا على مشروعية ذلك، لأن الظاهر من الحديث السابق الترغيب في قيام رمضان كله وبالتالي، فينبغي نصح من يعتقد مشروعية هذا الأمر بالعدول عن ذلك، وراجع الفتوى رقم: 631.

وإذا كان المقصود ترك القيام في رمضان كله فمن فرط في قيامه فقد فاته ثواب عظيم ولا إثم عليه، لأن الإثم إنما يكون في فعل محرم أو ترك واجب، وترك التراويح ليس فيه شيء من ذلك، وراجع الفتوى رقم: 40136 والفتوى رقم: 940

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة