هل يعصر الذكر لاستخراج البول الموجود فيه
رقم الفتوى: 126443

  • تاريخ النشر:الخميس 14 رمضان 1430 هـ - 3-9-2009 م
  • التقييم:
8277 0 197

السؤال

أرسلت قبل فترة سؤالا للإفتاء ورقمه :2240878 ، وأحببت أن أضيف إليه، هل سبب خروج البول هو عصر وضغط الذكر؟ وكما أحببت أن أضيف أيضا أنني قد أجريت لي عملية جراحية قبل حوالي 4 سنوات لتوسيع فتحة الذكر لخروج البول بسهولة، ولكي لا يصبح الضغط على الجهاز البولي قويا، فهل للعملية سبب في خروج البول بعد الاستنجاء؟ وأنا أيضا لا أشعر بخروج البول بعد الاستنجاء، لأنه أحيانا بعد الاستنجاء قد يخرج ماء، كما ذكرت في رسالتي الأولى ولا أدري، هل هو بول؟ أم ماء النضح؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فعصر الذكر بعد التبول والضغط عليه لا شك أنه يؤدي إلى خروج قطرات من البول, ومن المعلوم أنه إذا فرغ الإنسان من البول فإن البول ينقطع، وهذا هو الأصل.

 قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى ـ كما في مجموع الفتاوى: وَالْبَوْلُ يَخْرُجُ بِطَبْعِهِ وَإِذَا فَرَغَ انْقَطَعَ بِطَبْعِهِ وَهُوَ كَمَا قِيلَ: كَالضَّرْعِ إنْ تَرَكْته قَرَّ، وَإِنْ حَلَبْته دَرّ, وَكُلَّمَا فَتَحَ الْإِنْسَانُ ذَكَرَهُ فَقَدْ يَخْرُجُ مِنْهُ، وَلَوْ تَرَكَهُ لَمْ يَخْرُجْ مِنْهُ، وَقَدْ يُخَيَّلُ إلَيْهِ أَنَّهُ خَرَجَ مِنْهُ وَهُوَ وَسْوَاسٌ، وَقَدْ يُحِسُّ مَنْ يَجِدُهُ بَرْدًا لِمُلَاقَاةِ رَأْسِ الذَّكَرِ فَيَظُنُّ أَنَّهُ خَرَجَ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَمْ يَخْرُجْ، وَالْبَوْلُ يَكُونُ وَاقِفًا مَحْبُوسًا فِي رَأْسِ الْإِحْلِيلِ لَا يَقْطُرُ، فَإِذَا عَصَرَ الذَّكَرَ أَوْ الْفَرْجَ أَوْ الثُّقْبَ بِحَجَرِ أَوْ أُصْبُعٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ خَرَجَتْ الرُّطُوبَةُ، فَهَذَا أَيْضًا بِدْعَةٌ، وَذَلِكَ الْبَوْلُ الْوَاقِفُ لَا يَحْتَاجُ إلَى إخْرَاجٍ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ. انتهى,

 والضغط على الذكر وعصره قد يكون مضرا أيضا، فلا ينبغي لك أخي السائل أن تفعل ذلك ولا تفتح على نفسك باب الوسوسة, فإذا انقطع البول اغسل المخرج ولا تتكلف إخراج ما يخيل إليك أنه في داخل الذكر, وما ذكرته من إجراء العملية قد يكون سببا في خروج البول ولكن ما دمت لا تشعر بخروجه بعد الاستنجاء كما ذكرت، فلا تتكلف إخراجه إذا لم يخرج, والسائل الذي يخرج عقب البول إذا كان أبيض ثخينا فهو الودي، كما ذكرناه لك في سؤال السابق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة