الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كانت هناك صلاة مفروضة قبل حادثة الإسراء والمعراج
رقم الفتوى: 125951

  • تاريخ النشر:الأحد 25 شعبان 1430 هـ - 16-8-2009 م
  • التقييم:
11050 0 343

السؤال

أثناء معراج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى وجد قوما يضربون رؤوسهم فى الصخر. فسأل جبريل عليه السلام عن هؤلاء القوم؟ فرد عليه جبريل عليه السلام: بأن هؤلاء القوم هم الذين تتثاقل رؤوسهم عن الصلاة. فهل كانت هناك صلاة مفروضة قبل أن يفرضها الله سبحانه وتعالى على رسولنا الكريم عند سدرة المنتهى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه كانت هناك صلوات قبل الإسراء، فقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم بقيام الليل في بداية العهد المكي في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا. {المزمل:1،2}.

وذكر بعض أهل العلم أن الصلاة كانت مفروضة ركعتين بالغداة وركعتين بالعشي.

 قال ابن حجر في الفتح: ذهب جماعة إلى أنه لم يكن قبل الإسراء صلاة مفروضة إلا ما كان وقع الأمر به من صلاة الليل من غير تحديد، وذهب الحربي إلى أن الصلاة كانت مفروضة ركعتين بالغداة وركعتين بالعشي. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: