حكم حلف الإنسان أن ما أصابه خير وإن كان بلاء
رقم الفتوى: 125066

  • تاريخ النشر:السبت 3 شعبان 1430 هـ - 25-7-2009 م
  • التقييم:
2459 0 209

السؤال

تتلخص مشكلتي بأني كلما حدث معي أي عارض كان في ظاهره الشر أو البلاء فإني أصبر نفسي، وإيمانا مني بأن الله يريد فيه الخير. فإذا أردت الكلام عن الأمر فإني أقسم بالله أنه خير ولكنني لم أره. هل هناك أي بأس في هذا القسم؟ وهل فيه أي ذنب؟ أجبني هداك الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كل ما يحصل للمؤمن الصابر الراضي بقضاء الله وقدره يعتبر خيرا له كما يدل له حديث مسلم: عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له.

فالله تعالى يبتلي المؤمن ببعض البلاء ليرفع درجته ويكفر ذنبه فيحصل له الخير بذلك، ففي الحديث: إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا. رواه الترمذي وصححه الألباني.

وفي الحديث: إن الرجل ليكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل، فما يزال الله يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها. رواه أبو يعلى والحاكم وحسنه الألباني.

وبناء عليه فلا حرج في القسم المذكور، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 111666، 119139، 19810، 47818.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة