الطريقة الصحيحة للاستنجاء
رقم الفتوى: 120210

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ربيع الآخر 1430 هـ - 14-4-2009 م
  • التقييم:
142125 0 453

السؤال

ما هي كيفية الاستنجاء الصحيح من البول؟ علما بأني منذ الصغر أستنجي كالآتي: أفتح الحنفية وأبل يدي وأمسح مكان البول ثلاثا فهل يلزم ملء الكف كله؟ أم مجرد بل اليد. وهل يلزم غسل اليد بعد المسح وقبل البدء في المسحة الثانية؟ ومتى أبدأ بالمسح بعد الفراغ من قضاء الحاجة؟
وثانيا: عندما أدخل الحمام أغسل مكان قضاء الحاجة فيتطاير علي الماء، هل هذا الماء نجس لأني أغسل ما جاء منه على رجلي؟
ثالثا: عندما أستنجي من الغائط ثم أذهب لأتوضأ يخرج مني الماء من الدبر، وهذا الماء يكون من الماء الذي تطهرت به، فهل هو نجس وينقض الوضوء وينجس الملابس؟ مع العلم يحدث ذلك في غالب الأوقات.
رابعا: ما الضابط في معرفة الحائل الذي يمنع وصول الماء للعضو في الوضوء والغسل؟ وما هو المقصود بالجرم، وهل حبر الأقلام حائل؟
خامسا عندما أدخل إلى حمامات المسجد أقول في ذهني إن الماء الذي يوجد على الشبشب وخرطوم المياه والحنفية ماء نجس، لأنه قد يكون أتى عليها مياه نجسة، فماذا أفعل؟ لأني لو لامست ملابسي إحدى هذه الأشياء أعتقد أنها نجسة. أفيدوني ماذا أفعل لأني أضطر إلى قضاء الحاجة والوضوء في المنزل، وحصلت المشقة حتى تكاسلت. أفيدوني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا كيفية الاستنجاء من البول في الفتوى رقم: 106540 وذكرنا أن مسح المخرج ببلل اليد من الماء لا ينقي ولا يحصل به الاستنجاء، بل لا بد من صب الماء وإسالته على موضع النجاسة، وبهذا تعلم أن الكيفية التي ذكرتها في استنجائك خاطئة، وأنه لا بد من صب الماء على موضع النجاسة، بملء الكف ماءً وغسل المحل به، ولا يقتصرُ على مجرد المسح.

وبهذا تعلم جواب الشق الثاني من سؤالك، وهو وجوبُ غسل اليد بعد مسح النجاسة بها، فإنه متفرعٌ على جواز الاستنجاء بالمسح باليدِ، وقد عرفناك أنه لا يجوز.

وأما قولك (ومتى أبدا بالمسح بعد الفراغ من قضاء الحاجة) فليس بواضحٍ كل الوضوح، ولكن اعلم أن المشروع هو الاستنجاء بعد الفراغ من قضاء الحاجة مباشرة، وألا يطيل المكث في مكان قضاء الحاجة، قال شيخ الإسلام: ولا يطيل المقام لغير حاجة؛ لأن المقام فيه لغير حاجة مكروه؛ لأنه مُحْتَضر الشياطين وموضع إبداء العورة. انتهى من شرح العمدة.

وقال الفقيه ابن حجر الهيتمي: ويكره إطالة المكث في محل قضاء الحاجة. انتهى من تحفة المحتاج.

ويظهر من سؤالك أنك مبتلىً بقدر من الوسوسة، والذي ننصحكَ به الإعراض عن الوساوس جملة، وعدم الالتفات إليها ولا المبالاة بها، فإنها تفتح باب شر يصعب سده.

 وسؤالك عن الماء الذي يتطاير على رجلك أثناء الاستنجاء، فاعلم أن هذا الماء طاهرٌ غير نجس، ما لم يتغير بالنجاسة، وكذا الماء الذي يبقى في محل الاستنجاء ثم تشعر به خارجاً في الثياب، فإنه ماء منفصل عن محل النجاسة غير متغير، إذ الأصل أنك قد طهرت المحل، ومثل هذا الماء يكون طاهراً، وانظر للأهمية الفتوى رقم: 101356. كما أنه لا ينقض الوضوء لأنه ليس خارجا من المخرج، وإنما هو من ظاهر الدبر.

وكذا سؤالك عن الماء الذي يكون في حمامات المسجد، على الصنبور أو الخرطوم أو نحو ذلك، وشكك في نجاسته هو من جملة تلك الوساوس التي أشرنا إليها، فإن الأصل في الأشياء كلها الطهارة، ولا يُصار إلى الحكم عليها بالنجاسة لمجرد الشك، وانظر الفتوى رقم: 35514، ورقم: 49637.

فاطرح عن نفسك تلك الوساوس والشكوك حتى تقع عباداتك على الوجه المطلوب.

وأما فيما يتعلق بضابط الحائل الذي يحول دون وصول الماء إلى البشرة، فقد أوضحناه مفصلاً في الفتوى رقم: 24287، وليس الحبرُ بحائل دون وصول الماء إلى البشرة، لأن أثره مجرد لون فقط، فلا يمنع وصول الماء إلى البشرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة