حكم غسل الأحجار قبل الاستجمار
رقم الفتوى: 119396

  • تاريخ النشر:الأحد 26 ربيع الأول 1430 هـ - 22-3-2009 م
  • التقييم:
2489 0 187

السؤال

كيف يمكن التطيب بالأحجار؟ أليست نجسة؟ لأن بها ترابا، و يمكن أن يكون قد تطيب بها شخص آخر، وبهذا يصيب بول أو غائط شخص آخر الدبر؟ هل كان الرسول صلى الله عليه و سلم يغسل الحجر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد دلت الأحاديث المتواترة على مشروعية الاستجمار بالحجارة، وهي رخصة من الله لعباده تخفيفا عليهم ورفعا للحرج عنهم، وإن كان الاستنجاء بالماء أفضل لما فيه من كمال الإنقاء؛ ولأنه كان غالب فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

وأما احتمال أن يكون أصاب الحجر نجاسة من أثر استجمار شخص آخر به، فهو وإن كان احتمالا واردا، لكنه لا يلتفت إليه؛ لأن الأصل عدمه، فما لم تعلم نجاسة الحجر فالأصل طهارته ولا ينجس بالشك. ومن القواعد الكبرى التي بنيت عليها الشريعة أن اليقين لا يزول بالشك، كما بين ذلك أهل العلم، ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يغسل الحجر قبل الاستنجاء به.

وعلى هذا فغسل الحجر الذي يراد الاستجمار به من الوسوسة المذمومة شرعا، ولكن إذا علم أن الحجر الذي يراد الاستجمار به قد تنجس فلا يجوز الاستجمار به إلا بعد تطهيره؛ لأن النجس لا يصح الاستجمار به.

 والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة