القصة هذه فيها إيماء لمعنى خاطئ في فهم حقيقة التوكل
رقم الفتوى: 118213

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 صفر 1430 هـ - 17-2-2009 م
  • التقييم:
7008 0 320

السؤال

قد وجدت قصة تتحدث عن الإيمان، ولكني أحسست بأن فيها أمرا غير طيب، وهو التجرؤ على الله، والله تعالى أعلم،, وهاهي القصة:
هل ستقطع الحبل ؟؟؟
يحكى أن رجلا من هواة تسلق الجبال، قرر تحقيق حلمـه في تسلق أعلى جبال العالم وأخطرها.
وبعد سنين طويلة من التحضير وطمعًـا في أكبر قدر من الشهرة والتميز قرر القيام بهذه المغامرة وحده.
وبدأت الرحلة كما خطط لها ومعه كل ما يلزمه لتحقيق حلمه. مرت الساعات سريعة ودون أن يشعر،
فــاجأه الليل بظلامه وكان قد وصل تقريبًا إلى نصف الطريق حيث لا مجال للتراجع، ربما يكون الرجوع أكثر صعوبة وخطورة من إكمال الرحلة، وبالفعل لم يعد أمام الرجل سوى مواصلة طريقه الذي ما عاد يراه وسط هذا الظلام الحالك وبرده القارس، ولا يعلم ما يخبؤه له هذا الطريق المظلم من مفاجآت.
وبعد ساعات أخرى أكثر جهدًا وقبل وصوله إلى القمة، إذ بالرجل يفقد اتزانه ويسقط من أعلى قمة الجبل بعد أن كان على بُعد لحظات من تحقيق حلم العمر أو ربما أقل من لحظات !
وكانت أهم أحداث حياته تمر بسرعة أمام عينيه وهو يرتطم بكل صخرة من صخور الجبل.
وفى أثناء سقوطه تمسك الرجل بالحبل الذي كان قد ربطه في وسطه منذ بداية الرحلة، ولحسن الحظ كان خطاف الحبل معلق بقوة من الطرف الآخر بإحدى صخور الجبل، فوجد الرجل نفسه يتأرجح في الهواء، لا شيء تحت قدميه سوى فضاء لا حدود له ويديه المملوءة َبالدم، ممسكة بالحبل بكل ما تبقى له من عزم وإصرار.
وسط هذا الليل وقسوته، التقط الرجل أنفاسه كمن عادت له الروح، يمسك بالحبل باحثــًا عن أي أملٍ في النجاة. وفي يأس لا أمل فيه، صرخ الرجل :
-إلهي، إلهي، تعالى أعـني ِ!
فاخترق هذا الهدوء صوت يجيبه : - ماذا تريدني أن أفعل ؟؟'
أنقذني يا رب !!
فأجابه الصوت :- أتؤمن حقًا أني قادرٌ على إنقاذك
بكل تأكيد، أؤمن يا إلهي ومن غيرك يقدر أن ينقذني !!!
إذن، اقطع الحبل الذي أنت ممسكٌ به !
وبعد لحظة من التردد لم تطل، تعلق الرجل بحبله أكثر فأكثر.
وفي اليوم التالي، عثر فريق الإنقاذ علي جثة رجل على ارتفاع متر واحد من سطح الأرض، ممسك بيده حبلا وقد جمده البرد تمامـًا متر واحد فقط من سطح الأرض !!'
وماذا عنك ؟
هل قطعت الحبل ؟
هل مازلت تظن أن حبالك سوف تنقذك؟
إن كنت وسط آلامك ومشاكلك، تتكل على حكمتك وذكائك، فاعلم أنه ينقصك الكثير كي تعلم معنى الإيمان.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه قصة رمزية يهدف صاحبها إلى تعميق معنى التوكل على الله والثقة به، وأن الوصول للنجاح مفتقر لذلك، وأن الفرق بين المرء وبين تحقيق أهدافه وحصول فلاحه إن هو أحسن التوكل قصير بقدر المتر الواحد المذكور في هذه القصة.

ولكن في القصة إيماء لمعنى مجانب للصواب في فهم حقيقة التوكل، وهو معنى إلغاء الأسباب والتهوين من شأنها، كحال متأخري الصوفية، حيث طُلِب من هذا المتسلق أن يدع الحبل تدليلا على صدق إيمانه بالله وأنه سبحانه هو الذي بيده مقادير الخلائق. وهذا يتضح بتذييل القصة بهذا الخطاب المباشر المنبه لقارئ القصة: (وماذا عنك؟ هل قطعت الحبل؟ هل مازلت تظن أن حبالك سوف تنقذك؟ إن كنت وسط آلامك ومشاكلك، تتكل على حكمتك وذكاءك فاعلم أنه ينقصك الكثير كي تعلم معنى الإيمان) وبهذا يتضح مراد كاتب القصة.

والصواب أن سنة الله جارية في إعمال الأسباب مع التوكل، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز. رواه مسلم. ومن أمثلة القرآن على ذلك قول يعقوب عليه السلام لبنيه: يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ {يوسف: 67} قال السعدي: ذلك أنه خاف عليهم العين، لكثرتهم وبهاء منظرهم، لكونهم أبناء رجل واحد، وهذا سبب. {وَ} إلا فـ {مَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ} فالمقدر لا بد أن يكون، {إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ} أي: القضاء قضاؤه، والأمر أمره، فما قضاه وحكم به لا بد أن يقع، {عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ} أي: اعتمدت على الله، لا على ما وصيتكم به من السبب، {وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ} فإن بالتوكل يحصل كل مطلوب، ويندفع كل مرهوب. اهـ.

وهذا المذكور في القصة يقارب ما رواه ابن أبي الدنيا في كتاب (مكائد الشيطان): أن عيسى عليه الصلاة والسلام كان يصلي على رأس جبل فأتاه إبليس فقال: أنت الذي تزعم أن كل شيء بقضاء وقدر؟ قال: نعم. قال: ألق نفسك من الجبل وقل: قدر علي. قال: يالعين ! الله يختبر العباد، وليس للعباد أن يختبروا الله عز و جل. اهـ.

وقد نقل ذلك ابن الجوزي في (تلبيس إبليس) وقال: ينبغي أن تكون أعضاء المتوكل في الكسب وقلبه ساكن مفوض إلى الحق منع أو أعطى؛ لأن لا يرى إلا أن الحق سبحانه وتعالى لا يتصرف إلا بحكمة ومصلحة، فمنعه عطاء في المعنى، وكم زين للعجزة عجزهم وسولت لهم أنفسهم أن التفريط توكل، فصاروا في غرورهم بمثابة من اعتقد التهور شجاعة، ومتى وُضِعت أسباب فأهملت كان ذلك جهلا بحكمة الواضع، مثل وضع الطعام سببا للشبع والماء للري والدواء للمرض، فإذا ترك الإنسان ذلك إهوانا بالسبب، ثم دعا وسأل، فربما قيل له: قد جعلنا لعافيتك سببا فإذا لم تتناوله كان إهوانا لعطائنا، فربما لم نعافك بغير سبب لإهوانك للسبب. وما هذا إلا بمثابة من بين قراحه (أي مزرعته) وماء الساقية رفسه بمسحاة، فأخذ يصلي صلاة الاستسقاء طلبا للمطر، فإنه لا يستحسن منه ذلك شرعا ولا عقلا اهـ.

والمقصود أن تعلق القلب بالله تعالى لا يتعارض مع تعلق البدن بحبل النجاة كسبب لها. كما هو مذكور في القصة. فحقيقة التوكل هي عمل القلب وعلمه، فعمل القلب: الاعتماد على الله عز وجل والثقة به، وعلمه: معرفته بتوحيد الله سبحانه بالنفع والضر. وعمل القلب لا بد أن يؤثر في عمل الجوارح والذي هو الأخذ بالأسباب، فمن ترك العمل - أي الأخذ بالأسباب - فهو العاجز المتواكل الذي يستحق من العقلاء التوبيخ والتهجين، ولم يأمر الله بالتوكل إلا بعد التحرز والأخذ بالأسباب، كما سبق بيانه في الفتوى 53203، 44824.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة