الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التبرك بالمصحف لا حرج فيه
رقم الفتوى: 117827

  • تاريخ النشر:الأحد 13 صفر 1430 هـ - 8-2-2009 م
  • التقييم:
28387 0 1053

السؤال

مشكلة أختي أنها تخاف ركوب السيارات, فاشترت مصحفا من الحجم الصغير تحمله معها في محفظتها عسى الله أن يخفف عنها خوفها ببركة المصحف العظيم . فهل يجوز لها ذلك ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التبرك بالمصحف لا حرج فيه، لكن الحامل له يجب أن يكون على طهارة عند كثير من أهل العلم، فالمالكية يوجبون الطهارة على من يحمل المصحف إلا إذا كان ضمن متاع، وكان المتاع هو المقصود. وأما إذا كان المصحف هو المقصود أو لم يكن معه متاع آخر فتجب الطهارة، ومثلهم في ذلك الشافعية، وخالفهم الحنابلة والحنفية فجوزوا ذلك ما دام الحامل لا يمس المصحف مسا مباشرا، وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 28709.

هذا، وننبه إلى أن إزالة هذا الخوف ينبغي أن يكون بسعيكم في معالجة حالتها النفسية، وإزالة التصور الخاطئ الحاصل عندها في شأن السيارات، فبينوا لها أن الناس يركبون السيارات ولا يحصل لهم أي ضرر في الغالب، وإن من يحافظ على الأذكار المأثورة صباحا ومساء وعند الخروج من المنزل لن يحصل له بإذن الله تعالى شيء من الضرر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: