اسم الله الأعظم هل هو غير مذكور في الكتاب والسنة
رقم الفتوى: 116096

  • تاريخ النشر:السبت 22 ذو الحجة 1429 هـ - 20-12-2008 م
  • التقييم:
10496 0 397

السؤال

عندي صديق يقول لي أن اسم الله الأعظم لم يذكره الله في قرآنه ولا النبي في سنته وهناك اختلاف بين العلماء ما هو اسم الله الأعظم لأنه لو ذكر سوف تدعو به الناس ربها ويستجاب لهم ويتركون باقي العبادات لأنه جاء في نص الحديث لما سمع النبي أحد الصحابة يدعو ويقول يا حي يا قيوم قال النبي: أتدرون بم يدعو: لقد دعا الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى.
وضرب لي مثلا في ليلة القدر وقال إنه لو حددت ليلتها لتساهل الناس في العبادة واجتهدوا في الليلة المحددة مسبقا..وأنا ليس لي العلم الكافي لكي أرد عليه أو أوافقه.
فأفيدونا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن اسم الله الأعظم مذكور في كتاب الله تعالى وفي حديث نبيه- صلى الله عليه وسلم- لكن أخفي عنا تعيينه.

وقد اختلف أهل العلم في تحديد الاسم الأعظم والراجح من أقوالهم أنه اسم الجلالة الله، وراجع فيه فتوانا رقم: 27323.

والحكمة من إخفائه- كما قال أهل العلم- كالحكمة من إخفاء ليلة القدر في شهر رمضان وساعة الإجابة في يوم الجمعة وفي كل ليلة.. حتى يظل العبد على صلة بربه- سبحانه وتعالى- ويدعوه بكل أسمائه وفي جميع أوقاته..

هذا وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة والتفصيل في الفتوى رقم: 73548، وما أحيل عليه فيها.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة