تفسير آية( ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم...)
رقم الفتوى: 11327

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 شعبان 1422 هـ - 5-11-2001 م
  • التقييم:
10363 0 345

السؤال

أود تفسير الآية الكريمة " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيم" 58 من سورة النور . أفادكم الله وجزاكم الله خيراُ.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذه الآية مكملة لموضوع حكم الاستئذان ، ففي الآية 27 فما بعدها ، ذكر المولى عز وجل حكم استئذان الأجانب بعضهم على بعض ، أما الآية هذه والآية التي بعدها فهما في حكم استئذان الأقارب بعضهم على بعض. فأمر المولى عز وجل المماليك من العبيد والإماء ، والصبيان الذين لم يبلغوا الحلم من الأحرار ، أن يستأذنوا ولا يدخلوا بدون إذن في ثلاثة أوقات:
الوقت الأول: من قبل صلاة الفجر ، لأنه وقت اليقظة من المضاجع ، وتغيير ثياب النوم ، وارتداء ثياب اليقظة ، وفي هذا مظنة انكشاف العورة.
الثاني: وقت الظهيرة ، لأنه وقت خلع ثياب العمل ، والاستعداد للنوم.
الثالث: من بعد صلاة العشاء ، لأنه وقت خلع ثياب اليقظة ، ولبس ثياب النوم ، ففي هذه الحالات والأوقات الثلاث أمر الخدم والصبيان أن لا يهجموا على أهل البيت لما يخشى من انكشاف العورات ، ونحو ذلك من مقدمات النوم ، والراحة ، إذ هي ساعات الخلوة ، والانفراد ، ووضع الملابس ، والأمر في قوله تعالى: (ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم..) ظاهره الوجوب ، لكن قال الجمهور: إنه مصروف إلى الندب ، والاستحباب ، والتعليم ، والإرشاد إلى محاسن الآداب ، وليس للوجوب.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة