قيام الليل بركعتين فقط وصلاة المرأة الضحى في العمل
رقم الفتوى: 112513

  • تاريخ النشر:السبت 13 رمضان 1429 هـ - 13-9-2008 م
  • التقييم:
31511 0 354

السؤال

من فضلك أنا أصلي قيام الليل منذ فترة طويلة نسبياً في البداية أصلي أربع ركعات وأكثر، ولكن في الفترة الأخيرة أصبحت أصلي ركعتين ثم أصلي بعدها الوتر، وما هي إلا دقائق ويؤذن للفجر لأنني أصبحت أستيقظ قبل الأذان بحوالي نصف ساعة وذلك بحكم عملي أصبحت أحاول أن آخذ قسطا وافرا من النوم حتى أستطيع العمل صباحا، ولا أحرم من الصلاة ليلاً علما أنني لا أنام في فترة الظهر، فهل صلاتي صحيحة من ناحية عددها ركعتين فقط؟ وكذلك كنت في فترة سابقة أصلي الضحى باستمرار كذلك أصلي أربع ركعات فقط لأنني أصليها في العمل فلا أستطيع أن أزيد حتى أتمكن من العمل ولكني غيرت مكان عملي والعمل الجديد لم أستطع حتى الآن الصلاة فيه وأود كثيرا أن أصليها لما لها من فضل وعدم قدرتي على صلاتها أن باب المكتب مكشوف على الممر الخارجي فهل يجوز أن أصلي وإن مر احد ورآني من الرجال فما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقيام الليل عبادة عظيمة الثواب ومن الأفضل كونها إحدى عشرة ركعة لكن إذا صليت ركعتين و بعدهما الوتر فصلاتك صحيحة ويعتبر هذا من قيام الليل، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 100007.

وصلاة الضحى مستحبة ومرغب فيها وليست بواجبة وبالتالي فلا إثم عليك في تركها وإن كان من الأفضل المواظبة عليها، وبالإمكان غلق الباب حتى تؤديها ولا يستغرق ذلك إلا وقتا قصيرا فأقلها ركعتان فقط. وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 17376.

ومن الواجب على المرأة ستر جميع بدنها أمام الرجال الأجانب فإذا صليت وأنت كذلك فلا حرج عليك لو رآك الرجال، وننبهك إلى أن وقت العمل لا يجوز شغله بغيره إن كان يؤدي إلى الإخلال فيه ولو كان ذلك بنوافل الصلاة المطلقة، أما الصلاة المفروضة والرواتب فلا حرج في فعلها أثناء العمل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة