حكم نسبة الأمور المرضية وغيرها للحظ
رقم الفتوى: 112013

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 رمضان 1429 هـ - 2-9-2008 م
  • التقييم:
4048 0 227

السؤال

ما حكم قول بعض الأشخاص *على سواد السعد* حين يصيبهم ما لا يرضونه مع العلم أن *السعد* عندنا هو بمعنى الحظ و النصيب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كل ما يحصل في الكون يحصل بقضاء الله وقدره، فقد قال الله تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر:49} وفي حديث مسلم: كل شيء بقدر حتى العجز والكيس. فالله تعالى قد دبر أمور عباده وقسم أرزاقهم وهو أعلم بمصالحهم، فعلى المسلم أن يستعين بالله في قضاء حاجاته ويرضى بما قدر له ويحسن الظن بالله دائما.

وأما نسبة الأمور المرضية أو المكروهة عند العبد إلى الحظ فهو باطل فالأمر كله خاضع لقضاء الله وقدره، فالحظ لا أثر له فيما يحصل للناس لما في الحديث: اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد. متفق عليه.

وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 9040، 4784، 96876.

والله أعلم.    

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة