العمل وترك الاتكال على ما سبق به القدر
رقم الفتوى: 108942

  • تاريخ النشر:السبت 3 جمادى الآخر 1429 هـ - 7-6-2008 م
  • التقييم:
5705 0 304

السؤال

بما أن جميع المسلمين سيدخلون الجنة فلماذا نعمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن المسلم يعمل العمل الصالح لأنه مكلف به من قبل الله تعالى، وليس له أن يترك الأعمال اتكالا على ما سبق به القدر من أنه سيدخل الجنة لأن تقصيره في الطاعات سيعاقب عليه في النار إن لم يغفر الله له ويسامحه.

وفي صحيح مسلم: أنه صلى الله عليه وسلم سأله سراقة، فقال: يا رسول الله بين لنا ديننا كأنا خلقنا الآن فيما العمل اليوم أفيما جفت الأقلام وجرت به المقادير أم فيما نستقبل، قال لا بل فيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير، قال ففيم العمل؟ قال اعملوا فكل ميسر.

قال النووي في شرح مسلم: وفي هذه الأحاديث النهي عن ترك العمل والاتكال على ما سبق به القدر بل تجب الأعمال والتكاليف التي ورد الشرع بها وكل ميسر لما خلق له لا يقدر على غيره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة