حكم من يقول: إنَّ الإيمان أصل والعملَ كمال
رقم الفتوى: 106440

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1429 هـ - 31-3-2008 م
  • التقييم:
12523 0 473

السؤال

هل يجوز أن يُرمَى بالإرجاء من يقول: "إنَّ الإيمان أصل والعملَ كمال (فرعٌ )"؟ وجزاكم الله خيراً وبارك فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا في الفتوى رقم: 17836 أن جنس العمل شرط في صحة الإيمان، ولكن لا يصح أن يرمى من يقول بأنه شرط كمال بالإرجاء لسببين:

الأول: إنه ليس كل قائل بذلك يرتضي مذهب المرجئة؛ بل منهم من يعادي هذا المذهب وينفر منه داعياً لمذهب أهل السنة، فكيف يرمى بعد ذلك بما يفر منه؟ خاصة إن كان من أهل العلم المشهود لهم بالفقه والدين والورع والمنافحة عن الحق وأهله، ومن المعلوم أنه ليس أحد معصوماً بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وأن زلة العالم تغتفر كما أنها تجتنب.

الثاني: أن له في ذلك سلفاً من أهل العلم الذين هم من أهل السنة في الجملة، وهم وإن كانوا خالفوا أهل السنة بذلك إلا أنهم لم يخرجوا عن كونهم منهم.

والذي ينبغي التنبيه عليه في هذا الشأن أن هذه المسألة لا ينبغي أن تشغل المسلمين والدعاة إلى الله لدرجة أن يتعادوا من أجلها ويتنافروا ويتدابروا إذا اتفقوا على لزوم العمل وأهميته؛ إذ الخلاف حينئذ يقرب أن يكون لفظياً، وإن كان خلافاً حقيقياً فإنه يكون لمجرد إصدار حكم على تاركي الأعمال بالكفر، وهذا لا بد أن يسبقه دعوة الواحد من هؤلاء وإقامة الحجة عليه، ويستبعد أن يدعي أحد الإسلام ثم يعرض على السيف ويختار الموت على أن يعمل بشيء من الشرع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة