وما تنزلت به الشياطين
رقم الفتوى: 100565

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 شوال 1428 هـ - 30-10-2007 م
  • التقييم:
4412 0 316

السؤال

تراودني شكوك أن الجن ظهر على شكل إنسان ونزل على محمد وأنه أنبأه بالغيب وأنهم يلعبون بنا حتى يتحقق ما أخبروا الرسول، وأنه عندما يموت الشخص يتشكلون له بهيئة نار أو جنة حتى يرى الشخص، وأنهم يلعبون بكل شيء حتى نصدق الإسلام وأنا خائف من هذا الشك وأخاف، وهل أكون مشركا بمجرد الظن أنه يوجد آلهة أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن عليك أن تصرف هذه الخواطر الشيطانية، وتوقن يقيناً جازماً أن القرآن لم تأت به الشياطين، فإذا كان فصحاء العرب وبلغاؤهم لم يستطيعوا الإتيان بأسلوب يحاكي بلاغة القرآن وفصاحته وحسن أسلوبه فمن باب أولى ألا يستطيع ذلك الشياطين، ثم إن جماهير المسلمين عبر القرون الماضية مضوا وهم متفقون على أن القرآن كلام الله الذي نزل به جبريل أمين السماء على قلب النبي صلى الله عليه وسلم، فأولى بك أن تصدقهم وتتابعهم من أن تصغي لوساوس الشيطان، فاصرف هذا عن قلبك ولا تتكلم به، واشتغل بما يطرد الشيطان ويمنعه من التسلط عليك بكثرة الاشتغال بسماع وتلاوة القرآن، والإكثار من الذكر وملازمة أهل الخير ومشاركتهم في الأعمال الصالحة، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 33860، 95588، 78372، 69719.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة