الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (188) الترتيب الحالي:

  • حكم استعمال لفظ الجارحة في صفات الله تعالى رقم الفتوى 348916  المشاهدات: 3828  تاريخ النشر 23-3-2017

    هل يجب التوقف في إثبات ونفي الجارحة لله؟ وإذا كان يجب. فلماذا قال الإمام الطبري في كتابه التبصير في معالم الدين: "وَلَهُ يَدَانِ وَيَمِيْنٌ وَأَصَابِعَ، وَلَيْسَتْ جَارِحَةٌ"؟ وهل تعليق الشيخ ابن باز :"لا حاجة لما ذكره المؤلف -رحمه الله- من نفي الجوارح،.. المزيد

  • حكم إثبات الجهة لله تعالى رقم الفتوى 345025  المشاهدات: 4339  تاريخ النشر 24-1-2017

    ما حكم من يثبت الجهة لله تعالى ويقول: إن العقل يوجب إثبات الجهة، لأن ما ليست له جهة فهو معدوم؟... المزيد

  • صحة الاعتقاد بعلو الله دون الخوض في التفاصيل رقم الفتوى 340276  المشاهدات: 3152  تاريخ النشر 23-11-2016

    أُؤمن بعلو الله، واستوائه على العرش، وفوقيته على خلقه، وأؤمن بأن الله قريب من عباده، بمعنى يعلم عنهم كل شيء، ولكن أحب أن لا أخوض في قضية هذا أقرب إلى الله من هذا، وهل رأس الجبل أقرب إلى الله من أسلفه أم لا؟ وهل هذا المخلوق قريب من الله أم لا؟ وما أشبه.. المزيد

  • تحريم تعمد اللحن في أسماء الله الحسنى رقم الفتوى 330361  المشاهدات: 4247  تاريخ النشر 19-6-2016

    أسماء الله الحسنى: (المُحسن) و (المُنعم) ما حكم نطقها بالعامية هكذا (المِحسن، أو عبد المِحسن) و (المِنعم، أو عبد المِنعم) بكسر الميم؟ وهل يجب الإنكار على من ينطقها هكذا؟ جزاكم الله خيرا. .. المزيد

  • مناقشة كلام الإمام البيهقي في صفة الاستواء رقم الفتوى 326644  المشاهدات: 7507  تاريخ النشر 7-4-2016

    قال الإمام البيهقي: يجب أن يُعلم أن استواء الله سبحانه وتعالى ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج، ولا استقرار في مكان، ولا مماسة لشيء من خلقه، لكنه مستو على عرشه، كما أخبر بلا كيف، بلا أين، بائن من جميع خلقه، وأن إتيانه ليس بإتيان من مكان إلى مكان، وأن مجيئه.. المزيد

  • مرد النفي والإثبات في صفات الله تعالى إلى النصوص الشرعية رقم الفتوى 325468  المشاهدات: 4343  تاريخ النشر 27-3-2016

    أعلم أن الله سبحانه منزه عن كل صفة نقص، وأود أن أسأل هل يمكن العاميَّ أن يحكم مباشرة على الصفة إن كانت نقصًا أو لا، فينفيها مباشرة إن كانت كذلك، أو يتوقف ويردها إلى القرآن وصحيح السنة إن كانت غير ذلك؟ فأنا يشكل عليّ الفهم، فصفة اليدين للمخلوق هي أداة.. المزيد

  • معرفة أسماء الله وصفاته تكون من كتب العقيدة الصحيحة لا من مواقع مجهولة رقم الفتوى 323020  المشاهدات: 4013  تاريخ النشر 22-2-2016

    كنت أبحث في النت على تعريف Personal_god فوجدت في هذا الموقع: https://en.wikipedia.org/wiki/Personal_god في الإسلام عند السنة الإله إنسان يفرح ويغضب وله قدمان يضع إحداهما فوق النار، وعلى أحد قدميه وشم، وعند تعرية الساق سيظهر الوشم، وسوف تعرفونه، في حين أن الشيعة يقولون: ليس.. المزيد

  • أسماء بعض الكتب المؤلفة في الأسماء والصفات رقم الفتوى 319657  المشاهدات: 3556  تاريخ النشر 10-1-2016

    شيخي الفاضل أتمنى وأود سؤالك عن أفضل كتاب يتعلق بكل ما له علاقة بصفات الله عز وجل لغير المتخصصين في الشريعة إن أمكن؟ وسؤالي الآخر هو عن قوله تعالى (ولا يحيطون به علما) لم لا يمكن للمخلوق أن يحيط علما بالله عز وجل؟ وهل يمكن أصلا للمخلوق أن يحيط علما بذات.. المزيد

  • مذهب السلف في صفة الاستهزاء والمكر وما شابهها ونسبتها لله تعالى رقم الفتوى 319516  المشاهدات: 6702  تاريخ النشر 10-1-2016

    يقول: إن ما يقال عن صفات الاستهزاء والمكر والخداع والكيد والنسيان والملل وما شابه ذلك، والواردة في الكتاب والسنة، أنها من صفات الله عز وجل، فإن الله تبارك وتعالى منزه عن كل صفة نقص أو مذمومة، تعالى الله عما يقولون علوًّا كبيرًا، وما يقال أنها صفة كمال.. المزيد

  • بيان بطلان دعوى نسبة التجسيم إلى شيخ الإسلام ابن تيمية رقم الفتوى 313828  المشاهدات: 11647  تاريخ النشر 15-11-2015

    هناك الكثير من الناس ينسبون التجسيم لابن تيميه ويقولون بأنه يدافع عن المجسمة ويستدلون على ذلك بالآتي: في كتاب بيان تلبيس الجهمية أولاً: قوله: "ولم يذم أحد من السلف أحدا بأنه مجسم ولا ذم المجسمة" ثانياً: "وليس في كتاب الله ولا سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.. المزيد

  • حكم من يؤول بعض الصفات مع عدم إنكارها رقم الفتوى 313642  المشاهدات: 4243  تاريخ النشر 14-11-2015

    يقول قائل: ما هي الإشكالية في حال تأويل أو عدم تأويل بعض الصفات مع عدم إنكارها؟ مثل صفة النزول؛ ماذا يضر إن اعتقدنا أن الله -عز وجل- ينزل إلى السماء الدنيا نزولًا يليق بجلاله، أو ينزل ملك بأمره، أو تنزل رحمته، وكلها سواء في المعنى المطلوب اعتباره، فالغاية.. المزيد

  • الكلام عن أسماء الله وصفاته ومعانيها ومقتضياتها من أعظم ما يزكي القلوب رقم الفتوى 313036  المشاهدات: 3842  تاريخ النشر 8-11-2015

    هل كَتْب كتابٍ في الأسماء والصفات يعد من الرقائق وكتب التزكية؟.. المزيد

  • مؤلفات هامة في عقيدة الأسماء والصفات رقم الفتوى 311998  المشاهدات: 3985  تاريخ النشر 1-11-2015

    أريد أن أسأل عن عقيدة الأزهر في الأسماء والصفات، هل هي عقيدة أهل السنة والجماعة أم لا؟ وأريد معرفة الكتاب الصحيح الموثوق في عقيدة الأسماء والصفات؟ وشكرًا لكم... المزيد

  • صفة الْحُجْزَة وَالْحَقْو لله عز وجل رقم الفتوى 308266  المشاهدات: 3716  تاريخ النشر 20-9-2015

    حديث البخاري: "إن الرحم شجنة آخذة بحجزة الرحمن، يصل من وصلها" هل نؤوّل الحجزة أم ماذا؟.. المزيد

  • المجاز والحقيقة في صفات الله رقم الفتوى 306397  المشاهدات: 5850  تاريخ النشر 30-8-2015

    كنت في المدينة المنورة، وذكر لي بعض الإخوان أن مسألة: "نزول الله -عز وجل- كل ليلة نزولًا يليق بجلاله" تحتاج إلى تفحص ونظر؛ فالليل عندنا يكون بأمريكا نهارًا، والعكس، فيجب أن يؤول ذلك إلى نزول رحمته أو أمره، وأن المجاز ورد بالقرآن في قوله تعالى: {واسأل القرية.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: