الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط
التوبة من ذنوب لا يزال يقارفها

هل المعصية تمنع الشخص من الوصول لتحقيق أهدافه؟

رقم الاستشارة 2399291 تاريخ النشر: 2019-09-01

كنت أسعى منذ مدة طويلة للحصول على وظيفة معينة، فتح الباب مرة ووصلت للمراحل الأخيرة من الترشيح وأغلق على الباب ظلمًا، لزمت الدعاء، وفتح الباب آخر، تقدمت وفي يوم إعلان النتائج وقعت مني معصية -مارست العادة السرية عن حاجة-، استغفرت الله منها لكن النتائج لم تكن بصالحي مطلقًا! هذه المقدمة لا علاقة لها بسؤالي ولكنها تمهيدًا له: أثناء ممارستي كان في نفسي أن الله... المزيد

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً