حالة الشك الوسواسي الذي تصيب المرأة تجاه الزوج وغيره من المحيطين وكيفية علاجها
رقم الإستشارة: 638

8396 0 476

السؤال

أعاني من الشك الشديد بمن حولي وخصوصاً زوجي أشك أنه يخونني، ولشدة هذه الشكوك أحلم كل يوم أنه مع أخريات أحياناً أعرفهم وأحياناً لا، وأنني أبكي كثيراً لدرجة أنني أصحى من النوم وأنا أبكي، وأشك به لدرجة خيالية، وهذا الشك أتعبني كثيراً أرجوكم ساعدوني.
وقد ذهبت لطبيب نفسي ووصف لي دواء اسمه Seroxat وطلب مني الاستمرار عليه لمده سنة وهو يريحني كثيراً، ولكن إذا تركته يوماً أو يومين أشعر بصداع يكاد يقتلني وتكون حالتي شبيهة بالمدمنين من كثرة التعب والألم.
أرجوكم ما بي وما هي حالتي؟ وهل هذا الدواء جيد لحالتي؟ وهل هو يسبب الإدمان؟ أجيبوني أثابكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخت الفاضلة/ مسلمة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أود ان أوضح للسائلة الكريمة أن ما ذكرته من حالة نفسية تنتابها هي فعلاً نوع من الشكوك وبما أنها استعملت كلمة الشك الشديد فإذن تكون قد تفهمت حقيقة مشكلتها وهذا في حد ذاته يقودنا إلى أنها لا تعاني من حالة ذهانية أو عقلية، حيث أن المريض الذهاني لا يكون مستبصراً بحالته وإنما يلحظها الآخرون، وعلى ضوء ما ذكرته الأخت من شكوى فإنه يتضح أنها تعاني من حالة الشك الوسواسي العصابي، وبفضل الله فإن شكوكها لا تتمركز حول زوجها فقط إنما تشمل الآخرين أيضاً، وهذا ينفي وجود الغيرة المرضية البارونية والتي تعتبر من الأمراض النفسية الشديدة.

وبجانب الوساوس القهرية ربما تعاني الأخت من شخصية وسواسية، وغالباً ما تعتري مثل هذه الحالات أعراض اكتئابية أيضاً، فيما يخص العلاج أولاً الوساوس يمكن أن تقاوم وذلك عن طريق تحقيرها واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية، وعلى الأخت أيضاً أن تضع نفسها في مكان الأشخاص الذين تشك فيهم، وسوف تجد أنها لم تكن محقة في أفكارها الوسواسية، وأيضاً من الطرق العلاجية السلوكية أنه حين تتسلط عليها هذه الأفكار الوسواسية يمكن أن تقوم بعمل مضاد مثل أن تضرب الطاولة بيدها بشدة، وفي ذات الوقت تكرر وبصوت عال كلمة قف قف، وهذه من الحيل النفسية التي تؤدي إلى ما يعرف بفك الارتباط الشرطي.

الجزء الآخر في العلاج هو العلاج عن طريق تعاطي العقاقير الطبية وعقار الزيروكسات الذي تناولته السائلة يعتبر من الأدوية الفاعلة والممتازة لعلاج الوساوس القهرية والاكتئاب، إلا أنه يعاب عليه أنه في بعض الأحيان يسبب أعراضاً انسحابية، وهذا هو الذي حدث للأخت، هنالك أدوية بديلة مثل عقار الفافرين أو البروزاك وكلها مفيدة ولا تسبب أعراض الانقطاع، وعليه فيمكن أن تتناولها لمدة ستة أشهر متواصلة ثم تقطعها بالتدريج خلال شهرين مع الالتزام بالعلاجات السلوكية السابقة الذكر.
ونسأل الله لها عاجل الشفاء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً