الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عظم جريمة سب الدين والموقف من القريب الواقع فيه
رقم الإستشارة: 55072

2239 0 295

السؤال

إخواني الأعزاء! مشكلتي هي مع قريب من أقربائي، أنا وقريبي هذا نعيش سوياً في شقة واحدة؛ لأننا طلاب، المهم: قريبي عنده مشكلة ألا وهي -والعياذ بالله- استسهال سب الرب والدين، ولا حول ولا قوة إلا بالله! ويعلم الله أنني نصحته أكثر من مرة ولكن لا حياة لمن تنادي، فماذا عساي أن أفعل إذا لم تنفع النصيحة والتذكير بالله؟
أرجو الإجابة في أسرع وقت، وجزاكم الله خير الثواب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الحائر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم! أسأل الله لنا ولكم التوفيق، وزادك حرصاً على الخير وغيرةً على حرمات الله.

هذا الذي يفعله قريبك في منتهى الخطورة، فسب الدين والرب يخرج الإنسان من دائرة الإسلام، وهي من الذنوب الماحقة التي تجلب غضب الجبار سبحانه، وهذا واضحٌ في شعوب دمرها الله لانتشار هذا اللون من الكبائر.

وعليك أن تغير أسلوبك في نصحه، بأن تجتهد في بيان حكم هذا الذي يفعله، ويفضل أن تأتي بأشرطة أو كتيبات تتحدث عن هذه المخالفات، وأفضل من ذلك أن تستضيف بعض الدعاة الأخيار لكي يتناولوا هذا الأمر دون أن يشعر أنه أمر مدبر؛ حتى لا يجد الشيطان فرصةً فيصده عن الخير والاستجابة.

فإن أبى إلا الاستمرار على هذا المخالفات، فأرجو أن تخبره بأنك لن تستطيع أن تسكن معه إذا لم يترك سب الدين، وأنك لن تشاركه الطعام، إلى غير ذلك في وسائل الضغط المناسبة، مع الانتباه لآثار كل وصفة علاج.

يجب أن يشعر بعدم رضاك عن هذه المعصية، واحرص على اختيار الأوقات المناسبة للنصح والهجر والتهديد، إلى غير ذلك من الوسائل.

أسأل الله لك التوفيق والثبات وله الهداية، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً