ما هي مضاعفات البريمبران؟ هل يسبب التشنج؟
رقم الإستشارة: 2405355

172 0 16

السؤال

السلام عليكم

أجريت عملية مرارة قبل شهر، وبعد العملية بيومين أحسست بتعب ومغص، ذهبت للمستشفى، فوصف لي الطبيب البريمبران والنكسينيوم، لكن البريمبران سبب لي تشنجا في الفك، وبعدما توقفت عن الدواء خف التشنج، لكن ما يزال موجودا.

وأحس الآن بألم في الرقبة والفك وتشنج، وتوقفت عن الدواء منذ شهر، فما هو السبب؟ وما هو العلاج؟ وهل سيبقى التشنج؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رزان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما يزال المريض بعد عملية استئصال المرارة بيومين تحت تأثير الوضع الجديد، وهو استئصال المرارة وعدم وجود العصارة المرارية والتي تمثل الوسيلة المهمة والضرورية لهضم الدهون، وقد يحدث تقلصات في البطن بعد تلك العملية، وهذا أمر متوقع.

والمفروض أن تتم عملية التغيير في النظام الغذائي بحيث لا يحتوي على الكثير من الدهون، والاعتماد على الوجبات الخفيفة والمتكررة بدون زيوت أو مقليات أو دهون حيوانية قدر المستطاع، حتى لا يحدث عسر هضم.

والآن وبعد مرور أكثر من شهر على العملية المفروض أن عملية الهضم وطريقة تناول الطعام قد تأقلمت مع الوضع الجديد، وهو نزول العصارة المرارية بالتدريج من الكبد مباشرة وبكميات قليلة؛ لعدم وجود مخزن العصارة الصفراوية الذي تم استئصاله.

ولا أعتقد أن ألم الرقبة وتشنج الفك له علاقة بالعملية، ولكن له أسباب عديدة، منها:
- الشد العضلي في عضلات الرقبة.
- الخشونة في مفصل الفك.
- نقص فيتامين B12 وفيتامين D.
ولعلاج ألم الرقبة وذلك التشنج يمكنك تناول كبسولات celebrex 200 mg مرتين يوميا لمدة 10 أيام، مع تناول حبوب أو كبسولات باسط للعضلات مثل muscadol أو myolgin، ثم عند اللزوم بعد ذلك.

مع أهمية أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع أهمية أخذ حقن فيتامين (ب) المركب المغذية للأعصاب Neurobion في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن، مع الحرص على تناول اللبن الزبادي أو الرائب؛ لأنها تمثل المصدر الأساسي لعنصر الكالسيوم.

مع أهمية تناول كبسولات البكتيريا النافعة Probiotic مرتين في اليوم؛ لعمل توازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى تناول حبوب الخميرة مرتين في اليوم أيضا؛ للمساعدة في عملية الهضم، مع الاستمرار في تناول حبوب نيكسيوم 20 مج قبل الأكل لعدة أسابيع، والحرص على تقسيم الوجبات إلى وجبات خفيفة ومتكررة، والبعد عن التوابل الحارة ووجبات المطاعم، مع الإكثار خصوصاً في وجبة العشاء من تناول سلطة الفواكه مع اللبن الزبادي أو اللبن الرائب.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً