حبس البول .. وتأثيراته الخطيرة على الكليتين والحالب والمثانة
رقم الإستشارة: 2403152

434 0 20

السؤال

أعاني من مشكلة حبس البول عندما لا يتسنى لي قضاء الحاجة، وقد يتكرر هذا مرات كثيرة جدا، حتى أني أشعر بآلام وحُرقة ولا أستطيع إلا حبسه؛ لأن الرغبة في قضاء الحاجة تأتي فجأة، فهل من علاج طبيعي آخذه بالبيت؟ ودواء رواتينيكس مغطى بجيلاتين لا أعرف مصدره حرام أم حلال! هل هذه الأشياء تصنع ببلاد المسلمين؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختي: البول يرتشح من الكليتين، ويحوي موادا سامة للجسم، وينزل عبر الحالب إلى المثانة، ويمكن للمثانة أن تتسع 700-800 مل، ولكن تبدأ الحاجة للتبول بحجم200-400 مل، ويجب التفريغ مباشرة عند الحاجة للتبول لسلامة الكليتين؛ فحبس البول يسبب تكاثر البكتيريا بالمثانة والإصابة بالتهاب بالمثانة وينتقل للكلية، كذلك يسبب تشكل الحصيات بالكليتين والحالب والمثانة، وأيضاً بعد امتلاء المثانة بالبول يرتجع البول للخلف نحو الحالب والكلية؛ مما يسبب دمار الكليتين وتوسع الحالب، ويمكن أن يؤدي إلى فشل كلوي؛ لذلك الأهم هو تفريغ البول مباشرة، وبالنسبة لك -أختي- أهم علاج لك هو تدريب المثانة على التفريغ مباشرة فور الشعور بالحاجة للتبول، وكذلك أخذ مضاد حيوي من أجل الإنتان البولي مثل زينات 500 ملغ حبة صباحاً ومساءً لمدة خمسة أيام، وشرب كمية كافية من الماء يومياً.

وبالنسبة للرواتينكس يمكنك سؤال موقع الفتاوى من أجل الجيلاتين عبر هذا الرابط:
http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/index.php

شفاك الله وعافاك أختي الفاضلة وبارك بك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً