الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ارتجاع ودوخة شبه مستمرة
رقم الإستشارة: 2401383

1153 0 35

السؤال

السلام عليكم

أعاني من ارتجاع بعض الأكل وليس كله، وأعاني من دوخة شبه مستمرة، وأعاني من حالة نفسية أنني سأموت اليوم أو غدا، وكل دكتور أقابله يعطيني علاجاً مختلفاً، تعبت نفسياً وجسدياً.

أرجو الإجابة، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سلمان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح أن هناك سمنة حيث أن معدل كتلة جسمك يساوي 35.5 وهو معدل سمنة يجب عليك العمل على تدارك هذا الأمر من خلال حمية خالية من السكر في المشروبات الباردة والساخنة، مع البعد عن الحلويات والشيكولاتة، وكل طعام يدخل السكر في صناعته، مع الإقلال قدر المستطاع من النشويات، لإجبار الجسم على استكمال الطاقة المطلوبة من المخزون الدهني، مع أهمية ممارسة الرياضة، وبالتالي يمكنك النجاح في الحمية التي تساعد في إنقاص الوزن.

أما الارتجاع والحموضة: فقد تعود إلى إصابة المعدة بالجرثومة الحلزونية H-Pylori؛ لأنها تمثل السبب الرئيسي في حموضة المعدة والحرقان والارتجاع، ويتم تشخيصها بتحليل عينة من البراز، ولها علاج يسمى العلاج الثلاثي الذي يتكون من نوعين من المضادات الحيوية، بالإضافة إلى أحد الأدوية التي تقلل من إفراز أحماض المعدة، وبالتالي يتم القضاء على الجرثومة والتخلص من الحموضة والارتجاع.

هناك سبب آخر مهم للارتجاع وهو: فتق الحجاب الحاجز، وبروز جزء من المعدة في التجويف الصدري، مما يسهل وصول عصارة المعدة إلى المريء ثم الحلق، ويتم تشخيص ذلك بالمنظار ويمكن تأجيل تلك الخطوة لحين فحص جرثومة المعدة وتناول العلاج.

لا مانع لحين التشخيص من تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة ومتكررة دون الشبع وفوق الجوع مع تناول حبوب pantoprazole 40 mg قرصا واحدا على الريق صباحاً لمدة أسبوعين مع تناول حبوب domperidone 10 mg قرصا واحدا ثلاث مرات في اليوم قبل الأكل.

الخوف المرضي حالة يعاني منها البعض بسبب اضطراب مستوى هرمون سيروتونين الموصل العصبي في المخ، ويمكن علاج مرض الخوف المرضي من خلال تناول حبوب cipralex 10 mg التي تساعد في ضبط مستوى هرمون سيروتونين في الدم، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر، ثم جرعة 20 مج لمدة 10 شهور، ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر، ثم تتوقف عن العلاج.

هناك بديل جيد وهو كبسولات بروزاك prozac التي تؤدي نفس الغرض وأقل في الثمن يمكنك تناول جرعة 20 مجم لمدة شهر، ثم 40 مجم لمدة 10 شهور، ثم العودة لجرعة 20 مج لمدة شهر، ثم التوقف عن تناول تلك الأدوية.

مع الأهمية الكبرى لأخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعياً لمدة 12 أسبوعا، ولا مانع من أخذ حقن فيتامين المغذية للأعصاب والمقوية للدم B12 في العضل كل 15 يوما واحدة جرعة 1 مج عدد 6 حقن، مع ضرورة تناول مجموعة من الفيتامينات مثل رويال جلي.

مع ضرورة ممارسة رياضة المشي والمصالحة مع النفس وتغذية الروح، كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها وقراءة ورد من القرآن والدعاء والذكر؛ كل ذلك يحسن الحالة المزاجية ويصلح النفس مع البدن.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً