الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاقتي بزوجتي مائة بالمائة وعلاقتها بأهلي صفر بالمائة، ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2356226

3002 0 167

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب متزوج منذ 12 سنة تقريبا، وعندي ثلاث بنات، زوجتي غريبة جدا، تحبني حبا شديدا، وتنفذ جميع طلباتي بدون مناقشة أو تردد، لم أسمع منها كلمة أغضبتني مدة 12 عام، لكنها لا تحب أمي وأهلي، ولا تزورهم إلا في العيد زيارة رسمية لمدة 5 دقايق وترجع إلى بيتها، ويأتي الضيوف والمناسبات على مدار السنة عند والدتي فلا تستقبلهم زوجتي، ولا تنزل إليهم أبدا.

وإذا زارها أهلي وأمي فإنها تعاملهم بشكل رسمي جدا، وكأنهم ضيوف أول مرة يزورونها، مما جعل أهلي يمتنعون عن زيارتها، باختصار علاقتها الاجتماعية مع أهلي صفرا، وعلاقتها معي 100%، علما أننا نسكن في العمارة ذاتها، الوالد والوالدة في الدور الأول، وأنا وزوجتي وبناتي في الدور الثاني، وقد ناقشت معها الموضوع أكثر من مرة، وكان ردها غريب، تقول هم أهلك أنت، فأحسن إليهم واخدمهم أنت وبناتك، وأسال الله أن يعينك على برهم، أما أنا فلن أزورهم أبدا، ولقد تزوجتك أنت، ولست مكلفة بزيارتهم، وإن قصرت معك في شيء فاخبرني.

أهلي ووالداي متألمان لما يحدث، ويفضلون عدم الحديث في الموضوع، لأن والدتي تحبني كثيرا، ولا تريد أن يحدث مشاكل لي بسبب هذه المسالة، أتمنى توجيهي في هذا الموضوع.

أسال الله أن يكتب لكم الأجر والمثوبة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فمرحبا بك -أخي الكريم-، وردا على استشارتك أقول:

لعل زوجتك خائفة من كثرة الاحتكاك مع أهلك، لكثرة ما ترى وتسمع من المشاكل التي تحدث بين زوجات الأبناء وآباء الأزواج، ولذلك أحبت البعد عنهم هروبا من المشاكل.

كونها تقول إنها ليست مكلفة بزيارتهم صحيح في الجملة، لكن عليك أن تخبرها أن تعاملها الرسمي معهم يزعجك، فإن كانت حريصة على طاعتك وعدم التقصير معك فليس أقل من أن تزورهم كل أسبوع أو نصف شهر، فتدخل السرور على قلبك وقلوبهم.

أبلغها أن ذلك من طاعتك ومما يدخل السرور إلى قلبك، واشكرها على ما تقوم به من خدمتك، وفي الحقيقة أن مثل هذه الصفات في زوجتك يندر أن تجدها في امرأة أخرى.

احرص على زوجتك، وإياك أن تفقدها أو تكسر قلبها، وعالج هذه المشكلة بشيء من الحكمة، وامدحها واثن عليها إن بدأت بزيارتهم، أو أحسنت استقبالهم، وقدم لها الهدايا التي تسر قلبها، فالهدية لها وقعها في القلب، وتحاور معها بلطف وهدوء، وأنا على يقين أن امرأة بهذه الصفات ستصل معها إلى حل يرضي الطرفين، وبين لها أنك تقدر تخوفها غير أن خير الأمور أواسطها، والاعتدال دائما محبب للنفوس.

قد تكون متخوفة من توسع العلاقة التي قد تصل إلى حد الخدمة، فبين لها أن ذلك غير مقصود، ولا بد أن تعرف أن التعامل مع والديك بهذه الطريقة يؤذيهما، وهذا يسبب الأذى لك أن ترى والديك منكسرين وحزينين، كما ينبغي عليها أن تعرف أن الصهارة تعني متانة العلاقة بين العائلتين، وعليها أن تتصور أنك تتعامل مع والديها بمثل تعاملها مع والديك، فكيف سيكون حالها؟

بعض الصفات عند الناس تكون متأصلة وتغييرها يحتاج إلى وقت وصبر، فلا بد أن تتقبل زوجتك على ما عندها من الصفات التي لا تعجبك مع الاستمرار في إصلاحها، وهذه الصفات بجانب الصفات الإيجابية التي أثنيت عليها بها لا تعد شيئا بل من كثرت حسناته غمرت سيئاته في بحر حسناته، وإذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث.

تحين الأوقات المناسبة للحوار معها ما بين الحين والآخر، وسوف تصلون إلى حل -بإذن الله-، واستعن بالله تعالى، وألح عليه بالدعاء وأنت ساجد، مع تحين أوقات الإجابة، وسل الله تعالى أن يلين قلبها، والزم الاستغفار، وأكثر من الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- فذلك من أسباب تفريج الهموم، ففي الحديث: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا)، وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إذا تكف همك ويغفر ذنبك).

أكثر من الأعمال الصالحة واجتهد في تقوية إيمانك وإيمان زوجتك، فذلك من أسباب جلب الحياة الطيبة ويدفع كل ما ينغصها يقول تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

نسعد بتواصلك، ونسأل الله تعالى أن يصلح زوجتك ويلين قلبها، وأن يقر عينيك بأن تطيعك في هذا الأمر والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً