الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في جهة القلب، طمئنوني
رقم الإستشارة: 2286770

86125 0 584

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من ألم في أعلى الظهر الأيسر في أسفل الكتف مباشرة وخلف القلب منذ أكثر من شهرين، والجميع أكد على أنه ألم عصبي ولا داعي للقلق، وهذا الألم يتزامن مع وخزات ونغزات وطعنات في جهة القلب وأسفل الثدي وأعلاه.

قمت بأشعة الإيكو، وتخطيط جهد القلب، وفحص أنزيمات القلب، وجميع النتائج طبيعية.

في الآونة الأخيرة شعرت بمسكة كهربائية على شكل دائرة عند مكان القلب، وفي اليوم التالي شعرت بألم كهربائي بشكل طولي على مستوى الصدر الأيسر، ونفس الألم تحت الثدي، واستمر هذا الموضوع لمدة أسبوع حتى قمت بمراجعة الطبيب، وجميع هذه الحالات لا تتجاوز (5) ثواني.

من ضمن الآلام هو ضغط مزعج في أسفل منتصف الصدر، وأيضاً طعنة عند منتصف الصدر مائلة إلى اليمين، ومن ضمن الأمور التي أعاني منها:
- الحموضة.
- الكولسترول (ولكن الآن قلّ عن المعدل السابق).
- الجرثومة الحلزونية.
- نقص فيتامين دال.
- النقرس بشكل قليل.
- بعض الغازات.

الأدوية التي أتناولها يومياً قبل النوم:
- حبوب (Lipitor)
- أوميجا (3).
- حبوب (valdoxan).

منذ يومين عندما أدخن يزداد الألم في المكان المذكور أعلاه (خلف القلب) حتى خففت من التدخين، وذلك خوفا من أمر خطير، وحاولت بعمل رياضة المشي، وأثناء المشي يأتي هذا الألم خلف القلب، أو مكان الألم العصبي وبعض القبضات الحادة.

أرجو إفادتي وتشخيص حالتي بشكل واضح، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن لألم الصدر أسبابا كثيرة، ومنها: يمكن لآلام المعدة والحموضة المعدية أن تسبب آلاما بالصدر، وتترافق غالبا مع ألم أسفل الصدر عند المعدة، وتترافق أيضا مع حرقة وحموضة معدية، وعندها يتحسن الألم بتناول أدوية المعدة ومضادات الحموضة، والحمية المناسبة، كما يمكن لالتهابات الرئة أن تترافق مع آلام في الصدر وخاصة بعد السعال لمدة طويلة، وتترافق هذه الحالة مع سعال وحرارة، وأحيانا ضيق في النفس، وتزول الحالة بعلاج الحالة الالتهابية للصدر، وأيضا يمكن للآلام الناتجة عن تعب عضلات الصدر، أو الشد العضلي في عضلات الصدر أن تسبب ألما في الصدر، وهذا الألم يزول عادة بالراحة والمسكنات.

وإن الألم الناتج من القلب عادة ينتقل للكتف الأيسر أو الطرف العلوي الأيسر، أو للرقبة، ويترافق أحيانا مع دوخة وتعرق، وشعور بالغثيان، ويزداد عند الجهد والإرهاق.

حسب وصفك للألم وطبيعته، والأمور التي تزيد من شدته، فهو -غالبا- آلام عضلية وعصبية، ولا داعي للقلق منها، وكما ورد سابقا فإن آلام المعدة تعطي آلاما مشابهة تماما لآلام القلب، ويمكن أن تكون هي المسببة لذلك؛ لذا ينصح باستمرار العلاج الخاص بالمعدة، مع اتباع الحمية المناسبة، كما وينصح بالاستمرار بممارسة الرياضة، والتخفيف وحتى إيقاف التدخين.

نرجو من الله لك دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب وردة

    انا ايضا اعاني من نفس شئ

  • كوثر

    شكرا جزيرا لكم على نصاءحكم و ارشاداتكم و جزاكم اله خيرااااااااااااااااااااا

  • قطر محمد عبدالله

    السلام عليكم ورحمة الله
    انا نفس الحالة تجيني بين فترة واخرى نفس النغزات واخذت فترة فتيامين دال و ذهبت عني هذه الالآم ولكن بعد تركي لفيتامين دال عاد الألم لي من جديد

  • أوروبا أحمد

    بارك الله فيك أخي الكريم وحفظك

  • لبنان زهرة

    انا ايضا اعاني من نفس الاعراض عمري 29 سنة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً