الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سرقة الحجر الأسود
رقم الإستشارة: 1567

8066 0 566

السؤال

من الذي سرق الحجر الأسود؟ وما قصة ذلك؟




الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في سنة 317 هجرية، دخل القرامطة - وهم ملاحدة - إلى مكة في يوم التروية، وكان أميرهم أبو طاهر الجنابي القرمطي، فقتلوا الحجاج، وأخذوا الحجر الأسود إلى بلادهم ( البحرين ) فمكث عندهم 22 سنة ثم ردوه، (راجع البداية والنهاية لابن كثير، حوادث سنة 317 هـ.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً