الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزمن المقلوب ، وفيتامين واو

1872 0 359

 تكبير الصغير وتصغير الكبير، وتحقير العظيم وتعظيم الحقير، تقديم المتأخر وتأخير المتقدم، كلها معاول هدم وأدوات خراب، إذا أصيب بها أي مجتمع فأقم عليه مأتماً وعويلاً، فأصحاب الكفاءات النادرة والتخصصات الرفيعة حين يجدون أمامهم الأبواب مغلقة والفرص مزوَرَّة، ومتاحة لغيرهم ممن هم أقل كفاءة وخبرة، لا شك ستجمد إبداعاتهم ويصابون بخيبة الأمل.

إن الوساطة الغاشمة التي تقدم من لا يستحق التقديم، وتؤخر من تؤهله قدراته أن يكون في مكان الصدارة، هي نذير شؤم، وويلات بلاء، وسقوط سحيق في مستنقع الهاوية.

وقد اعتبر الإسلام هذا المسلك من علامات الساعة، حين سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن علاماتها قال: "إذا ضُيِّعت الأمانة فانتظر الساعة" قيل فكيف إضاعتها ؟ قال : " إذا وسِّد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة ".

كما أن القرآن الكريم عول على أن الكفاءة والتخصص هما وحدهما اللذان يؤهلان أصحابهما للأعمال المناسبة لهم، فقال على لسان يوسف عليه السلام : ( قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) [يوسف:55].
وقالت ابنة شعيب عليه السلام لأبيها عن مؤهلات موسى صلى الله عليه وسلم : " يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوى الأمين " .

كما أن الله تعالى قرر في كتابه أن المؤهلات وحدها هي التي ترفع أصحابها حين ذكر قصة طالوت وجالوت، فقال على لسان نبيهم :" إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه لمن يشاء " ، فالمؤهلات وحدها هي التي رفعت من شأن هذا القائد وجعلته في الصدارة .

لقد أمر الإسلام بالشفاعة الحسنة التي تمنح الحق لصاحبها وتلفت النظر إلى قدراته، ولكنه منع منعاً صارماً من أن تكون الشفاعة على حساب الآخرين بسبب القبيلة أو الجنس أو اللون. 
ـــــــــــ
مجلة البلاغ

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري