شرائح إلكترونية بأحذية عسكرية.. محاولة اختراق جديدة في غزة

  • اسم الكاتب: الجزيرة نت
  • تاريخ النشر:18/02/2019
  • التصنيف:أخبار الشبكة
  •  
305 0 81

تجري الأجهزة الأمنية التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة تحقيقات مكثفة، وتفرض إجراءات مشددة في محيط معبر كرم أبو سالم التجاري أقصى جنوب شرقي القطاع، بعد كشفها شرائح تعقب وتجسس إلكترونية مزروعة بدقة داخل أحذية عسكرية.

وقال مصدر أمني رفيع في غزة إن يقظة الأجهزة الأمنية أفشلت -على ما يبدو- عملية تجسس كبيرة وخطيرة، باكتشاف عناصر الأمن في أحد الحواجز المخصصة لمراقبة البضائع الواردة من معبر كرم أبو سالم إلى القطاع؛ شحنة أحذية عسكرية مزودة بشرائح إلكترونية للتعقب والتجسس.

وأكد المصدر الأمني مفضلا عدم كشف هويته، أن الأجهزة الأمنية تحفظت على شحنة الأحذية كاملة، وتجري تحقيقات مكثفة تشمل البحث الميداني عن أحذية مشابهة قد تكون تسللت إلى القطاع، وكذلك فحوصا دقيقة للشرائح الإلكترونية لمعرفة تركيبتها وآلية عملها والهدف من تهريبها إلى غزة.

ورجح المصدر الأمني أن تكون فصائل المقاومة هي المستهدفة، لكون هذه الشرائح مزروعة بدقة بالغة في أحذية عسكرية مستعملة ولكنها ذات جودة عالية وأسعارها زهيدة، وتشبه الأحذية التي يستخدمها المقاومون في غزة.

وعن سياق هذا الكشف الأمني الذي ترددت أخباره يوم السبت، قال المصدر الأمني إن الأجهزة الأمنية رفعت من درجة جهوزيتها ويقظتها منذ عملية تسلل وحدة من المستعربين تتبع أجهزة أمن واستخبارات الاحتلال الإسرائيلي إلى مدينة خان يونس جنوبي القطاع يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد تمكنت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- من اكتشاف ذلك التسلل، وقتلت من يُعتقد أنه قائد الوحدة الإسرائيلية، وكشفت لاحقاً عن الهويات الشخصية لأفرادها.

وأوضح المصدر أن تحقيقات الأجهزة الأمنية عقب تلك العملية التي أسفرت عن اعتقال نحو 48 عميلا للاحتلال، أثبتت أن مخابرات الاحتلال تستغل معبر كرم أبو سالم لاستهداف أمن غزة، عبر تهريب أجهزة ومعدات للتجسس والتنصت لصالح عملائها من أجل زرعها في أماكن محددة أو استخدامها في أغراض الاتصال بمشغليهم.

ومنذ ذلك الحين، عززت الأجهزة الأمنية وجودها في محيط المعبر، ونصبت حواجز أمنية بغرض تفتيش البضائع الواردة والصادرة، فضلا عن تدقيقها في هويات العاملين في هذا المعبر الذي تتبع إدارته في الجانب الفلسطيني للسلطة الفلسطينية منذ توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس بالعاصمة المصرية القاهرة في أكتوبر/تشرين الأول 2017.

ليست المرة الأولى
وقال مصدر أمني آخر إن هذه ليست المرة الأولى التي تكشف فيها الأجهزة الأمنية محاولة من هذا النوع للتجسس على المقاومة وتعقب المقاومين.

وكانت فصائل المقاومة كشفت قبل سنوات شرائح إلكترونية في أجهزة اتصال لاسلكية وصلت إليها عبر مهرب، اتضح لاحقاً أنه عميل للاحتلال، لكنه تمكن من الهرب من القطاع عبر السياج الأمني باتجاه إسرائيل.

وأوضح المصدر الأمني أن أحد المقاومين اكتشف بالصدفة وجود شريحة إلكترونية غريبة في جهاز الاتصال اللاسلكي الخاص به، عندما كان يحاول إصلاح خلل أصابه.

ويلاحظ انتشار مكثف لعناصر من كتائب القسام على شارعي الرشيد الساحلي وصلاح الدين الرئيسيين اللذين يربطان شمال قطاع غزة بجنوبه، خصوصاً خلال ساعات الليل. وتقوم هذه العناصر بنصب حواجز أمنية للتدقيق في هويات المارة، منعاً لأي محاولة تسلل.

مقاوم يكتشف شريحة
وفي السياق ذاته، قالت "كتائب شهداء الأقصى-لواء الشهيد نضال العامودي" إن أحد نشطائها كشف وجود شريحة تعقب إلكترونية في حذاء عسكري اشتراه من السوق، وتعمد فحصه قبل استخدامه.

وأضافت في بيان أرفقته بمقطع فيديو قصير للحذاء والشريحة الإلكترونية، أنها أبلغت الأجهزة الأمنية بذلك فصادرت بدورها كمية الأحذية الموجودة بحوزة التاجر.

ولم يستبعد الخبير في الشؤون الأمنية الدكتور إبراهيم حبيب أن تكون إسرائيل قد نجحت بالفعل في تهريب بضائع ومعدات تحتوي على شرائح تعقب وتجسس إلى غزة، في ظل "الضعف الرقابي" لدى موظفي السلطة الفلسطينية على معبر كرم أبو سالم.

وقال حبيب -وهو مقرب من حركة حماس- إنه في ضوء استخلاصات عملية التسلل الإسرائيلية بمدينة خان يونس، وما توصلت إليه تحقيقات الأجهزة الأمنية، تبين وجود هذا الضعف الرقابي الذي يتيح لإسرائيل استخدام المعبر في "صراع الأدمغة" مع المقاومة، ولذلك اضطرت الأجهزة الأمنية إلى نصب حواجز أمنية لتفتيش كل ما يرد القطاع من الجانب الإسرائيلي، وتم اكتشاف شحنة الأحذية عند أحد هذه الحواجز، رغم خضوعها للتفتيش داخل المعبر من جانب موظفي السلطة.

وأكد أن إسرائيل تعاني من شح في المعلومات، خصوصاً بعد نجاحات الأمن في كشف شبكات تجسس لصالحها وتفكيكها، ولذلك فإنها لا تتوقف عن ابتداع السبل من أجل اختراق جبهة غزة والحصول على المعلومات الأمنية التي تساعدها في حربها الاستخبارية المستعرة حالياً مع المقاومة.

مواد ذات الصله



تصويت

أرشد الإسلام إلى حسن استعمال النعم وعدم التبذير والإسراف، ما هو بنظرك أهم المؤسسات الفاعلة في نشر ثقافة ترشيد الاستهلاك في الماء والكهرباء والطعام والشراب وغير ذلك؟

  • الأسرة
  • المدرسة
  • المؤسسات المعنية مثل(كهرماء)
  • وسائل الإعلام
  • غير ذلك